أجهزة الهاتف الخلوي تفوق عدد البشر العام الحالي

إسراء الردايدة

عمان- يحمل العام الحالي توقعات كبيرة بأن يتجاوز عدد الهواتف الذكية وأجهزة التابليت واللاب توب ومزودي خدمات الإنترنت عدد البشر، وفقا لتقرير سيسكو، متوقعا المزيد من أجهزة الجيل الثالث النقالة والتي تتصل مباشرة بالإنترنت.اضافة اعلان
وجاء في التقرير الذي أصدرته سيسكو CISCO في نشرتها للتنبؤ بالتحديثات الجارية والمؤثرة في تطبيقات الشبكات البصرية على الشبكات العالمية، استعراض لحركة المرور الرئيسية للبيانات المتنقلة العالية واتجاهات نموها ونشرت نتائجه قبل يومين.
وستشهد المراقبة الذكية نموا متزايدا من خلال الشاشات المتمثلة بالإنترنت، وهي أجهزة القياس الذكية ومراقبة الفيديو والصيانة والتشغيل الآلي للمكاتب والرعاية الصحية والاستهلاك للإلكترونيات، نموا كبيرا إلى جانب نمو سوق الاتصال بين الأنظمة التي تتصل مباشرة بأجهزة كمبيوتر أخرى عبر الإنترنت وتعرف بـ1M2M، بدون وساطة بشرية.
وتقول التنبؤات المتعلقة بالشبكات العملاقة من سيسكو، إن النمو المتزايد في استخدام الهواتف الذكية والأجهزة اللوحية، سيتضاعف لأكثر من عدد سكان العالم الحالي في الاستعمال مع نمو هائل في الولايات لمتحدة الأميركية وآسيا والمحيد الهادئ وأفريقيا.
ولكن النمو السريع في الأجهزة المتصلة بالإنترنت سيضع البنية التحتية الحالية لشبكة الإنترنت تحت ضغط متزايد، ويجبر مزودي الإنترنت على التحول وزبائنهم عبر أنظمة IPV6، وهو برتوكول الإنترنت السادس في الجيل القادم، ما سيوسع عدد الأجهزة المتصلة مباشرة بالإنترنت إلى 4.3 بليون جهاز المتواجدة حاليا، التي تستخدم نظام ipv4 لتعظم هذا الرقم الكبير والضخم بما يكفي لإعطاء كل فرد جهازه الخاص المتصل بالإنترنت بنظام ipv4.
وبحسب ما نشرته صحيفة الغارديان البريطانية، فإنه ورغم اقتراب استنفاذ مساحة العناوين في نظام IPV4 منذ شباط (فبراير) من العام الماضي، فإن هناك قوى دافعة لتبني نظام IPV6 في المملكة المتحدة، مقابل استخدامه من قبل الولايات المتحدة الأميركية في بعض المناطق، ولكن حكومة المملكة المتحدة تبدو قلقة من التكاليف؛ إذ إن البرتوكولين غير متوافقين وتحديث الأنظمة المستخدمة من قبل مزودي خدمات الإنترنت أدى لتوقف بعضها تماما.

كما يشير تقرير سيسكو إلى تغيير جذري فعلي يحدث حاليا في ميادين الاتصال المتنقلة والتي تشمل:
- سيشكل الفيديو المستخدم في الهواتف المحمولة نحو الثلثين من البيانات المرسلة بحلول العام 2017، وهي الفترة التي شملها التقرير للتحليل والتنبؤ بحركة البيانات المتنقلة من 2012-2017 في جميع أنحاء العالم، علما أنه يشكل النصف حاليا.
- متوسط كمية البيانات المستهلكة من مستخدمي الهواتف الذكية ارتفع إلى 81 %، من 189MB لكل شهر من العام 2011 إلى 342MB شهريا في العام 2012.
- الهواتف الذكية استهلكت 92 % من حركة البيانات المتنقلة عالميا، علما أنها تشكل فقط 18 % من الهواتف المستخدمة على الصعيد العالمي، فيما الهواتف العادية تستهلك نحو 6.8MB من حركة نقل البيانات شهريا.
وتقول سيسكو إنه، وبحلول العام 2017، فإن معدل الهواتف الذكية سيولد نحو 2.7 غيغابايت من حركة البيانات في الشهر، وهو ما يقدر بنحو عشرة أضعاف ما يولده اليوم، وهو واحد من الضغوطات القوية التي ستترتب على مطالب الإنترنت ومزودي خدماتها.
وترى سيسكو أن النمو السريع والمتزايد في اتصالات 4G ولد كمية أكبر في حركة البيانات المتنقلة، علما أنها لا تشكل سوى 0.9 % من الاتصالات كافة، علما أنها تشكل نسبة 19 % فقط من حركة البيانات في الولايات المتحدة الأميركية مثلا، ومن المتوقع أن ترتفع نسبة استهلاك البيانات في هذا القطاع.
- اللابتوب والأجهزة اللوحية المتصلة بشبكات 3G
ارتفع عدد الأجهزة اللوحية المتصلة بشبكة 3G من 14.4 إلى 35 مليون جهاز، وكل جهاز لوحي ولد 820MB شهريا، أي 2.4 ضعف الحركة المرورية من متوسط البيانات المتداولة عبر الهواتف الذكية.
وكان هناك نحو 161 مليون لاب توب متصل بشبكات 3G، وولدت بيانات أكثر بسبع مرات من متوسط بيانات الهواتف الذكية بمعدل 2.5MB شهريا وهي نفسها ارتفعت عن العام 2011، إذ بلغت 2.3MB.
وبحسب التقرير لسيسكو، فإن أسرع نمو لتبني الأجهزة سيكون على صعيد الأجهزة اللوحية على مدى السنوات الخمس المقبلة متنبئة بنمو يصل لمتوسط 46 % في السنة، فيما ستتضاعف كمية البيانات بنسبة 113 % سنويا. وثاني أسرع الأجهزة نموا هي تقنية جهاز  لجهاز M2M التي تشكل نحو 5 % من تمكين الأجهزة بالاتصال بالإنترنت لتنمو بمعدل 36 % سنويا، ويتوقع رؤية معدل البيانات المتدفقة لتنمو بما مجموعه 89 %.
فيما ستشهد الهواتف الذكية 20 % كمعدل نمو، ويتوقع أن تستهلك 81 % من كمية البيانات المتداولة والأغلبية ستكون للهواتف العادية بقدرات على دخول للإنترنت بشكل أساسي على غرار أجهزة Nokia Asha، التي تمكن مستخدمها من تصفح الإنترنت وإرسال إيميلات، ولكنها لا تحمل تطبيقات الهواتف الذكية.
وتتوقع سيسكو وأنه بعد العام 2016، فإن مثل هذه الهواتف ستتراجع في معدل استخدامها، حيث ستغدو الهواتف الذكية تشكل أكبر حصة في مجالات الاتصالات، وأظهرت نتائج أبحاث سيسكو أن السوق في آسيا والمحيط الهادئ والشرق الأوسط وأفريقيا كلها ستظهر نموا منخفضا للهواتف غير الذكية، فيما في المناطق الأخرى ستشهد انخفاضا كبيرا في استخدام هذه الهواتف وأعلى انخفاض سيكون في أميركا الشمالية بتراجع سلبي نحو 37 % وأوروبا الغربية بتراجع 17 % فيما في المملكة المتحدة يصل إلى 58 % وأميركا 54 %.
- النمو في الأجهزة المتصلة بالإنترنت
ستشهد الهواتف الذكية نموا متسارعا، وسيرتفع عددها مع الأجهزة اللوحية المتصلة بشبكات الإنترنت 3G-4G.
وستكون أكثر حركة لمرور البيانات ونمو لها في الشرق الأوسط، بحسب سيسكو، وستشهد أفريقيا نحو 77 % من مجموع المعدل السنوي على مدى السنوات الخمس المقبلة CAGR، فيما آسيا والمحيط الهادئ سيشهدان 76 % من النمو المركب السنوي وأميركا اللاتينية ستشهد 67 %.
وخلص التقرير إلى أن خدمات البيانات المتنقلة ستغدو جزءا مهما لمستخدمي الهواتف النقالة، وستصبح الفيدوهات والصوت والبيانات وخدمات التلفزيون جزءا أساسيا من حياة المستهلكين، والتي تنمو على نطاق عريض. ومن المتوقع أن يكون الفيديو هو السوق الأكثر نموا خلال السنوات الخمس المقبلة على نطاق الهواتف المحمولة، وخدمات الاتصال بين الأجهزة والإنترنت، ما يوسع من قاعدة استخدام خدمات 4G للوصول إلى البيانات، ما يوسع من مزودي الخدمات زيادة الدعم وإبقاء تكاليف البنية في خيارات المستهلك.
وأبرز التقرير الضغوطات التي من الممكن أن تخضع لها الشركات المزودة للخدمة وإمكانية التشغيل التفاعلي مع الانتشار الكبير لهذه الأجهزة والحاجة الوشيكة للشفافية مع توفر الحوسبة والأداء العالي والانفتاح على تطبيقات وخدمات مشتركة، تخلق تجربة واسعة النطاق من الجودة اللاسلكية وتخفض نسب التكاليف لكل بايت.
وبين التقرير أن الأعمال التجارية تزدهر من خلال الإعلانات ووسائل الإعلام وشركات المحتوى والألعاب المباشرة والحاجة لتطوير مقدمي الخدمات والنظم الايكولوجية، إلى جانب توحيد استراتيجيات مشغلي شبكات الهاتف النقال وزيادة النفقات الرأسمالية للبنية التحتية لتصبح مرنة أكثر على مسار يلبي احتياجات السوق والمستهلك، لأن السنوات المقبلة ستكون حاسمة بالنسبة للمشغلين.

[email protected]