أم ترتكب جريمة مروعة بحق طفليها ثم تسلم نفسها للشرطة

صورة تعبيرية
صورة تعبيرية

في واقعة مأساوية، أقدمت امرأة من ولاية ميزوري الأميركية، على إطلاق النار على طفلتها وإغراق ابنها في بركة نافورة، ثم سلمت نفسها للشرطة، حسب ما نقلت شبكة "إيه بي سي نيوز" الأميركية.

اضافة اعلان


وكشفت الشرطة في ولاية ميزوري أن امرأة ذهبت إلى مركز الشرطة، الثلاثاء، وأخبرت الضباط أنها أطلقت النار على أحد أطفالها وأغرقت الآخر.


ووفق الشبكة، عثرت الشرطة على فتاة تبلغ من العمر 9 أعوام، ميتة داخل سيارة الأم التي كانت متوقفة خارج مركز شرطة مدينة فيستوس، حيث سلمت نفسها.


فيما تم العثور على الطفل الآخر الذي يبلغ من العمر عامان، ميتا في بركة نافورة خارج منتجع بالقرب من مدينة فيستوس، إحدى ضواحي سانت لويس.


وقال عمدة مقاطعة جيفرسون في ولاية ميزوري، ديف مارشاك، في مؤتمر صحفي، إن السلطات تعتقد أن الطفلين قتلا صباح الثلاثاء.


وأضاف أن الشرطة قامت بالبحث عن طفل ثالث من أفراد الأسرة، وتمكنوا من العثور عليه "وهو على قيد الحياة".


وحسب "إيه بي سي نيوز"، تجري الشرطة في الوقت الحالي تحقيقا مع الأم المتهمة في جرائم قتل، والتي لم تكشف السلطات عن هويتها أو دوافعها المحتملة.