إطلاق حزمة مشاريع عن المنتدى الوطني للشباب والثقافة

عمان- الغد- نظم المنتدى الوطني للشباب والثقافة/ شباب الاردن ملتقى شباب الوسط الثاني بالتعاون مع مؤسسة كونراد اديناور الالمانية بعنوان "دور الشباب الاردني في بناء الاقتصاد الوطني"، شارك فيه أكثر من 50 شابا وشابة من مختلف محافظات الوسط.

اضافة اعلان

ويهدف الملتقى الى تفعيل دور الشباب في بناء الاقتصاد الوطني، ويقوم على محورين، الأول: الخروج بتوصيات وحلول تساهم في تحسين البيئة الاقتصادية للشباب وتسهل مشاركتهم في بناء اقتصاد الوطن. في حين يخرج الآخر بمشاريع اقتصادية يعمل الشباب على تنفيذها وتسهم في إيجاد فرص عمل لهم وتحسن وضعهم الاقتصادي.

ويسعى المنتدى لاحقا الى تسويق هذه المبادرات من اجل توفير الدعم من القطاع الخاص لتمويل هذه المشاريع الاقتصادية.

وأكدت مديرة مكتب مؤسسة كونراد اديناور في الأردن فرانسيسكا هشكة  أن المؤسسة تدعم جميع المبادرات الشبابية في مختلف القطاعات، وإنها عازمة على توفير كل الدعم لمشاريع الشباب ذات الطابع الاقتصادي. مشيرة إلى أن هذه اللقاءات تنمي روح العمل عند الشباب وتزكي طبيعة العلاقة بينهم وبين القطاعات الاقتصادية.

وأشار رئيس المنتدى الوطني للشباب والثقافة وليد الزيود إلى دور الشباب في بناء الاقتصاد الوطني. ودورهم بالتفاعل مع موسسات المجتمع المدني والشركات التي من أهدافها رفع كفاءة الشباب للوصول الى شباب قادر على بناء الاقصاد الوطني.

وتحدثت النائب السابق محمد ارسلان في فعاليات الملتقى عن "الاقتصاد الاردني: تحديات وفرص"، وعن تاريخ الاقتصاد الاردني وأثر انضمام الاردن الى منظمة التجارة العالمية.

وتطرق في حديثه الى التنافسية والعولمة والأسس التي من شأنها ان تقوي الاقتصاد الاردني، بالاضافة الى السوق المفتوح وسياساته.

وكان للمشاركين دور مهم في الملتقى، إذ تمت مناقشة بعض المشاكل التي تواجه الشباب مثل: ثقافة العيب، الواسطة والمحسوبية، قلة المشاريع الصغيرة التي تدعم الشباب، البطالة، وزيادة العمالة الوافدة التي من شأنها ان تقلل من فرصة عمل الشاب الاردني. وتم توزيع المشاركين على مجموعات عمل ليخرجوا بأفكار مشاريع ابداعية يمكن للشباب تطبيقها والاستفادة منها.