إطلاق مشروع "مليون زهرة أوركيد" في فلوريدا

يعكف علماء حديقة فيرتشايلد النباتية في ميامي على العناية بعشرات الآلآف من زهور الأوركيد المستنبتة حديثا - (رويترز)
يعكف علماء حديقة فيرتشايلد النباتية في ميامي على العناية بعشرات الآلآف من زهور الأوركيد المستنبتة حديثا - (رويترز)

أميركا- داخل معمل صغير يقبع خلف أشجار التوت في حديقة فيرتشايلد النباتية المدارية المترامية الأطراف في ميامي يعكف علماء ومتطوعون على العناية بعشرات الآلاف من زهور الأوركيد المستنبتة حديثا والموضوعة في أصص زجاجية.اضافة اعلان
وتنتظر 50 ألفا أخرى من هذه الزهور ذات الأوراق الخضراء اليانعة في مشتل قريب. وخلال الأسابيع المقبلة تتولى فرق تستعين بشاحنات مخصصة لهذا الغرض نقل زهور الأوركيد ووضعها على الأشجار التي تصطف على جانبي الشوارع في ولاية فلوريدا على أمل استكمال استنباتها لتعيد صنع غطاء نباتي مبهج من ملايين الازهار النضرة الزاهية الالوان التي كانت تزخر بها الولاية يوما ما.
وقال كارل لويس الذي يرأس برنامج المليون زهرة أوركيد بوصفه مديرا لحديقة فيرتشاييلد النباتية "لا نسعى إلى مجرد عودة زهور الأوركيد بل الحشرات التي كانت تقوم على تلقيحها".
وكادت مشروعات التنمية العمرانية، فضلا عن الانفجار السكاني، التي تجري منذ عقود من الزمن وتتسم بقدر من التهور تقضي على أنواع الأوركيد الأصيلة التي تشتهر بها المنطقة، إذ تعمد التجار والهواة قطف هذه الزهور النابضة بالحياة من منابتها ثم ما لبثوا أن شحنوها شمالا لتباع في محلات الزهور وأسواق زهور الربيع.
وتجلى ولع أهالي فلوريدا بزهور الاوركيد، لاسيما السلالات النادرة منها، في كتاب الصحفية سوزان أورلين الصادر العام 1998 تحت عنوان "لص الأوركيد"، والذي يروي قصة القبض على رجل ومجموعة من الهنود الحمر من السكان الأصليين الذين سطوا على نوع نادر من الأوركيد على أمل استنساخه وجني الأرباح من وراء ذلك.
وقال لويس إن فلوريدا استوحت فكرة إعادة زرع مليون زهرة أوركيد في ميامي من تجربة مماثلة جرت في سنغافورة وبدأت في مستهل تسعينيات القرن الماضي.
وقال يام تيم وينج كبير الباحثين في حدائق سنغافورة النباتية في رسالة الكترونية إن ميامي كانت تحتضن في الماضي 229 نوعا من زهور الأوركيد اندثر منها 170 نوعا فيما يتهدد الانقراض 54 نوعا.
ونجح الباحثون خلال العقدين الأخيرين في استعادة 18 نوعا من الأوركيد كانت قد اندثرت في البرية في أرجاء المنطقة الكثيفة السكان. ومن بين الأنواع التي استردها الباحثون زهرة أوركيد النمر وهي أشهر نوع من هذه الزهرة في العالم والتي يضمها برنامج المليون زهرة أوركيد.
ولا يعلم الباحثون الكثير عن كيفية استنبات هذه الزهرة البديعة، إذ إن بعض أنواعها يزهر كل بضع سنوات. أما داخل المعامل فيجري استنبات زهور الأوركيد بأعمار مختلفة وتحت ظروف خاصة تشمل النمو في الظلام الدامس ووسط بيئات متباينة.
وكلف طلبة من 250 مدرسة في مقاطعة ميامي، ديد برعاية الزهور وحمايتها من السرقة في مناطق سكنهم مع توزيع مبالغ رمزية من قبل الحديقة النباتية لتشجيع الأهالي على منع محاولات السرقة. -(رويترز)