احرصي على نوعية طعامك لتصبحي أكثر رشاقة بعد الأربعين

احرصي على نوعية طعامك لتصبحي أكثر رشاقة بعد الأربعين
احرصي على نوعية طعامك لتصبحي أكثر رشاقة بعد الأربعين

 

عمّان-الغد- لم يعد الجمال وقفاً على بنت العشرين أو الشابة في الثلاثين, ولم تعد الحياة تتوقف عند بلوغ الأربعين بل تبدأ بإيقاعاتها الجميلة المتهادية, حيث الاستقرار والهدوء والاستمتاع بكافة مظاهر الحياة من حولنا دون لهاث أو صخب.

اضافة اعلان

ولتستمع المرأة أكثر بالحياة بعد الأربعين عليها المحافظة على صحتها, بحسب موقع محيط الالكتروني, عن طريق ما يلي:

-إن احتياج المرأة بعد الأربعين لسعرات حرارية يقل, ولذلك فإنها يجب أن تحرص على نوعية الطعام وليس الكمية, حيث انها لابد أن تبتعد عن المأكولات الدسمة والمقلية عموماً، كذلك لابد لها من الإكثار من الخضروات.

-لابد من توفر عنصر الكالسيوم حيث يساهم في سلامة العظام والعضلات ومن أهم مصادره الحليب واللبن والزبادي وبعض الأجبان وخصوصاً منزوع الدسم أو قليل الدسم.

-يجب على المرأة في هذه الفترة المحافظة على استهلاك كمية جيدة من السوائل مثل؛ المياه والعصائر مثل عصير التفاح والمشروبات العشبية مثل الشاي الأخضر.

-الإقلال من المشروبات التي تحتوي على كافيين مثل؛ القهوة والمشروبات الغازية والشاي الذي يحتوي على كمية من السكريات.

-لابد من مزاولة النشاط الحركي مثل؛ المشي والجري والسباحة وغيرها من الرياضات الأساسية والمهمة.

وأخيراً يجب على المرأة المحافظة على سلامتها النفسية, وأن تركز على ما هو مهم في حياتها العملية والأسرية وكذلك استغلال الوقت بالأمور المهمة التي تبعد عنها الضغوط النفسية وتركز فيما يهمها ويفيدها, وأسرتها ومجتمعها فالمرأة أساس المجتمع ونجاح المجتمع من نجاح المرأة وسلامتها.

وكانت فترة ما بعد سن الاربعين لدى المرأة تسمى بسن اليأس وذلك بسبب حدوث تغيرات فسيولوجية تؤثر على المرأة من كل الجوانب في حالة عدم وجود الإدراك والوعي الصحي لها، ويسمى سن يأس بسبب اليأس من حدوث الدورة الشهرية، وما يتبع ذلك من مشاكل نفسية وصحية قد تحدث خلال هذه الفترة الممتدة ما بين سن الأربعين وحتى سن الخمسين من العمر هو ما يحتاج إلى عناية خاصة في هذه الفترةً.

ومن أهم العوامل الفسيولوجية لوقاية المرأة من الأمراض المصاحبة لانقطاع الطمث هو وجود هرمون الاستروجين الذي يوفر الحماية من الأمراض التي من أهمها أمراض القلب والشرايين.

ويذكر ان الاستروجين يقلل من خطر الإصابة بأمراض القلب وهشاشة العظام وأمراض المفاصل, وفي الأربعين يبدأ التناقص في هرمون الاستروجين وتدخل المرأة في مرحلة ما قبل سن اليأس وقد تمتد لفترة تتراوح بين 6 إلى 8 سنوات، تعاني خلالها من عدم انتظام الدورة الشهرية واضطراب المشاعر الأنثوية، التهابات مجرى البول، زيادة ضربات القلب، القلق والتوتر النفسي، تقلب وتغير المزاج ، الاكتئاب، تكرار الصداع، زيادة الوزن، اضطرابات النوم وأشياء أخرى.

وعندما يتناقص الهرمون بشكل أكبر ما بين سن 48 إلى 50 ومن هنا  يبدأ الشعور بأعراض أخرى كالإحساس بالحرارة واحمرار الوجه، وزيادة في إفراز العرق وتزداد حدة هذه الأعراض قبل بدء الدورة غير المنتظمة بحوالي 8 أيام لدى 90% من النساء وتختفي هذه الأعراض أو تقل كثيراً مع انقطاع فترة عدم انتظام الدورة والوصول إلى انقطاعها تماماً. وبعد ذلك يرتفع احتمال الإصابة بأمراض شرايين القلب وهشاشة العظام.

وأهم ما تؤكده المصادر الطبية لاجتياز المرأة هذه الفترة بسلام وتقليل حدة هذه الأعراض هو الاهتمام بالتغذية الصحية والتركيز على تقليل الدهون والإكثار من تناول الخضار والفاكهة الطازجة وتناول الاطعمة التي تحتوي على الكالسيوم والبعد عن العادات السيئة كالتدخين وغيره وممارسة النشاط الرياضي وتعاون أفراد الأسرة، وهو ما تؤكده المصادر الطبية.