الإحساس الداخلي يلعب دورا كبيرا في اتخاذ القرار

 

هامبورج - أي قميص سأرتدي اليوم؟ وكيف لي أن أرتب مطبخي الجديد؟ الأزياء تتغير بطريقة أسرع من أي وقت مضى والخيارات التي يملكها المرء في السلع والعمل والحياة تتوسع باستمرار. وهذا يجعل الكثيرين يفقدون التركيز في حياتهم.

اضافة اعلان

ينصح علماء النفس هؤلاء الأشخاص بالحصول على الكثير من المعلومات لكن عليهم الإدراك أيضا أن للشعور الداخلي دورا في اتخاذ القرار.

قال يورج يلدين الذي يعمل في مؤسسة تراقب الميول العامة في مدينة هامبورج شمال ألمانيا "إن على المرء اتخاذ قرارات أكثر هذه الايام لان دوره في الحياة لا تقرره كثيرا المؤسسات مثل الكنيسة أو التقاليد".

قالت ارني كريمر من هايدلبرج والتي تتطوع ذاتيا "للمساعدة في اتخاذ القرار" إن الاشخاص من الأجيال السابقة يميلون في العادة الى التدريب المهني. لكن بالمقارنة مع الجيل الحالي فثمة الكثير من الاحتمالات في أيامنا هذه"

وتنصح كريمر "عندما كان علي مؤخرا الاختيار بين المحفظة البرتقالية والمحفظة السوداء قال لي إحساسي: سآخذ البرتقالية.

بعدها قاطعني عقلي ليقول إن بالإمكان استعمال المحفظة السوداء في العمل أو في الأوقات غير الرسمية. في موقف كهذا يجب التجاوب دائما مع الباعث الاول".

يقول يلدين انه من الناحية النظرية بإمكان المرء الإطالة في التفكير بشأن اتخاذ قرار وبالتالي فإن على المرء الاعتماد أكثر على إحساسه.

يقول البروفسور نوربيرت بولتس من معهد اللغة والاتصال في الجامعة التقنية في برلين "لنأخذ على سبيل المثال البحث عن مكان لوقف السيارة. هل علي أن أتوقف في أول مكان للتوقف أراه في طريق عودتي الى البيت أم علي الاستمرار في القيادة على أمل أن أجد مكانا أقرب الى باب بيتي؟ من المستحيل اتخاذ قرار كهذا عن طريق التفكير العقلي".

وطبقا لاستنتاج بولتس فإن جمع المعلومات وتقييمها بشأن المهنة الصحيحة أو العلاقة المثلى أو حتى آلة التصوير الرقمية هي مهمة من الصعب تدبرها ومن غير المعقول فعل ذلك.

ويقول بولتس "على سبيل المثال إن أسئلة مثل متى أتزوج أو متى أنجب طفلا ليست لها أجوبة منطقية". وبالتالي ينصح بولتس بطرح التفكير العقلي جانبا.

عند اتخاذ قرار يتعلق بالشراكة من المهم عدم موازنة المساوئ والمحاسن بل إعارة اهتمام أكثر إلى الاحساس.

يقول يلدين انه بالنسبة للاشخاص الذين يجدون صعوبة في عمل ذلك بإمكانهم ممارسة اتخاذ قرارات بسيطة مثل اختيار محفظة.

وبعد اتخاذ القرار من المهم جدا عدم السماح كثيرا لإعادة التفكير بالأمر.

ويضيف "ليس علينا اتخاذ قرارات مثالية فالقرارات الجيدة فحسب تكفينا في الوقت الراهن".