الاحترار المناخي تهديد إضافي لحيوانات الوشق

الوشق الإسباني قد يندثر في غضون خمسين عاما - (أرشيفية)
الوشق الإسباني قد يندثر في غضون خمسين عاما - (أرشيفية)

باريس- قد يؤدي الاحترار المناخي إلى تسريع اختفاء الحيوان السنوري المهدد أكثر من غيره في العالم، وهو الوشق الإسباني الذي قد يندثر في غضون خمسين عاما، ويجب أن يؤخذ ذلك في الاعتبار في البرامج الهادفة إلى المحافظة على آخر هذه الحيوانات، على ما أظهرت دراسة نشرت في مجلة "نيتشر كلايميت تشينج".اضافة اعلان
ووشق إسبانيا هو أكثر السنوريات عرضة للاندثار، مع تقدير عدد هذه الحيوانات المتبقية في البرية بحوالي 250 حيوانا فقط في منطقتين في إسبانيا؛ في الجنوب في متنزه دونانا الوطني وفي جبال سييرا مورينا، على ما أوضحت الدراسة.
هذه القطط الكبيرة المرقطة التي قد يصل طولها إلى المتر ووزنها إلى 15 كيلوغراما كانت تستوطن 1200 كيلومتر مربع في العام 2005 في مقابل 41 ألف كيلومتر مربع تقريبا في الخمسينيات.
وهذا النوع مصنف على أنه مهدد بشكل خطر بالاندثار من قبل الاتحاد الدولي لحفظ الطبيعة؛ أي المستوى الأعلى قبل أن يعد مندثرا في البرية.
وتراجع أعداد الوشق الإسباني عائد في الدرجة الأولى إلى اختفاء قوته الأساسي (أكثر من 80 %) أي الأرانب التي قضى عليها التهاب في الخمسينات، وبعد ذلك مرض الأرنب النزفي، على ما تفيد الدراسة التي قادها ميغيل اراوخو الباحث في المتحف الوطني للعلوم الطبيعية في مدريد.
وأسهم في التراجع أيضا الصيد "المفرط" للأرانب من قبل الإنسان وتجزؤ موطن الوشق الطبيعي.
وأفادت الدراسة أن الاحترار المناخي سيزيد من التهديدات على استمرارية هذا النوع ويمكن أن يؤدي إلى اختفائه في غضون 50 عاما حتى مع اعتماد سياسة طموحة على صعيد انبعاثات غازات الدفيئة. فالتغييرات المنتظرة ستأتي متأخرة للسماح للوشق بالتكيف والانتقال إلى مناطق مناسبة أكثر له. -(أ ف ب)