التماسيح تهدد المنكوبين في ارخبيل اندامان

 

  بورت بلير-الهند- قال سكان في ارخبيلي اندامان ونيكوبار ان تماسيح اجبرها الزلزال والمد البحري الذي اعقبه في المحيط الهندي في 26 كانون الاول/ديسمبر على الهجرة، تهاجم الناس والماشية في المناطق المنكوبة في هذه الجزر.
 وقال مزارعون في قرية نيو واندور ان خمسة تماسيح على الاقل لجأت الى تخوم القرية حيث تهاجم قطعان الماعز.

اضافة اعلان


 واضاف دولال باروي وهو من سكان القرية، ان هذه التماسيح "هاجمت في الايام السبعة الماضية عددا كبيرا من القرويين". وتابع "لحسن الحظ لم يقتل احد لكن احد الاشخاص جرح ونقل الى المستشفى".


 ونجح السكان في قتل احد هذه التماسيح بعد ان هاجم فتى كان يقوم بصيد السمك.
 وقال زعيم القرية مانيك داي "نخشى ان تقتل هذه التماسيح اولادنا ولا نغادر بيوتنا ليلا"، موضحا ان قطعان الماشية في المزارع تضررت اصلا بالمد البحري واصبحت مهددة.


 وقد دمر المد البحري الجزء الاكبر من مزارع هذه القرية الواقعة في الارخبيل الذي قتل فيه حوالى الفي شخص وفقد خمسة آلاف آخرين.


 وكانت الهند انشأت في بداية السبعينات محمية طبيعية تضم مركزا للتماسيح قرب القرية.


 وقال حارس المحمية رافي شاندرا ان "المياه حملت معها التماسيح على ما يبدو عند ارتفاع منسوبها مما سمح لها بالوصول الى القرية".