التوقف عن تناول عقار بلافيكس يؤدي إلى مخاطر أكبر

شيكاجو- قال باحثون أميركيون أول من أمس ان المرضى الذين يتناولون عقار بلافيكس الواقي من تخثر الدم بعد الاصابة بأزمة قلبية او بعد تركيب دعامة يواجهون مخاطر اكبر للاصابة بأزمة قلبية أو الوفاة خلال ثلاثة اشهر من توقفهم عن تناول العقار.

اضافة اعلان

ووجدوا ان هناك مجموعة مشاكل قلبية تحدث خلال 90 يوما من التوقف عن تناول العقار لدى الذين عولجت امراض القلب لديهم اما بأدوية او بتركيب دعامات للابقاء على الشرايين في حالة توسع.

وقال الدكتور مايكل هو من مركز دنفر الطبي الذي نشرت دراسته في دورية الرابطة الطبية الأميركية "هناك زيادة في المخاطر تقدر بالضعف في تلك الفترة الاولية مقارنة مع فترات لاحقة بعد ذلك".

فالاشخاص الذين يعانون من مشاكل كبيرة بالقلب ناجمة عن انخفاض في تدفق الدم الى القلب يوصف لهم في المعتاد عقار بلافيكس وهو احد افضل الادوية مبيعا في العالم والذي تسوقه شركة بريستول- مايرز اسكويب وسانوفي افينتس.

ويمنع بلافيكس والمعروف باسم كلوبيدوجريل تخثر الدم الذي قد يؤدي الى الاصابة بأزمات قلبية وجلطات. وهو يعمل من خلال منع عناصر على شكل اقراص بالدم تسمى الصفائح الدموية من الالتصاق بعضها ببعض.

ودرس فريق هو حالة 3137 شخصا مصابين بمشاكل كبيرة بالقلب توقفوا عن تلقي بلافيكس بعد علاجهم اما بدعامة للإبقاء على شريان موسعا او بمزيج من الادوية التي تهدف لعلاج مرض بالقلب.

وتتبعوا عدد الازمات القلبية والوفيات خلال الثلاثة اشهر والستة والتسعة الاولى من توقفهم عن تناول بلافيكس.

ووجدوا ان 60 في المائة تقريبا من الازمات القلبية اللاحقة والوفيات حدثت خلال 3 اشهر من توقف المرضى عن تناول بلافيكس بصرف النظر عن الطريقة التي عولجت بها مشاكلهم القلبية الاولية.

وقال ان المخاطر الاجمالية كانت قليلة، فمن بين 3137 مريضا اصيب بأزمة قلبية او توفي 268 من المجموعة التي تتلقى علاجا دوائيا و124 من المجموعة التي زرعت لهم دعامات في الاشهر الثلاثة الاولى بعد التوقف عن العقار.

وقال ان هذه النتائج تعزز من فرضية بأن هناك "فترة ردة" لتخثرات دموية تتكون بعد فترة قصيرة من وقف هذا العلاج لكن هناك حاجة لإجراء دراسات اخرى لتأكيد هذا الافتراض.