الصحيفة الأولى في السويد تستغني عن 20 % من موظفيها

ستوكهولم - أعلنت كبرى الصحف السويدية داغنس نييتر أول من أمس انها ستلغي 80 وظيفة ما يعني الاستغناء عن %20  من موظفيها، وذلك سعيا لايجاد توازن في حساباتها العام 2013.اضافة اعلان
واشارت الصحيفة على موقعها الالكتروني الى انه "سيتم الاستغناء عن خمس الموظفين في داغنس نييتر. تقليص اعداد الموظفين يشمل حوالي 80 وظيفة".
وعزت الصحيفة السويدية هذه الخطوة الى "الاطار (الاقتصادي) السيئ والمشاكل البنيوية في الصحافة".
وقالت رئيسة التحرير في الصحيفة غونيلا هرليتز ان "جوهر المشكلة هذه المرة هو التراجع الكبير في المردود الاعلاني، وعلينا الاستعداد الى ان يتواصل هذا التراجع. اذا ما اكملت مع اعداد الموظفين نفسها، ستتكبد داغنس نييتر خسائر هذا العام".
وأوضحت ان إلغاء الوظائف يشمل "كل الاقسام" في الصحيفة وانه "من المبكر جدا الحديث عن مدى تأثر هيئة التحرير".
ولفتت داغنس نييتر الى انها ستقدم الى موظفيها تعويض نهاية خدمة يوازي راتب ثلاثة اشهر.
وتعتبر صحيفة داغنس نييتر ابرز المراجع الصحفية في السويد، حيث تم توزيع 292 الفا و100 عدد يوميا منها في العام 2012 كما يقرؤها 810 آلاف شخص يوميا، اي 8,5 في المائة من السويديين. وتعود ملكيتها الى مجموعة بونيير العائلية السويدية التي تملك حق نشر عدد كبير من وسائل الاعلام. -(ا ف ب)