الطيور المغردة تقطع 500 كيلومتر من الطيران يوميا

واشنطن- تستطيع الطيور المغردة الصغيرة أن تقطع أثناء طيرانها أكثر من 500 كيلومتر في اليوم الواحد.

وقال علماء كنديون في علوم الأحياء في بحث نشر بمجلة "ساينس" الأميركية العلمية المتخصصة، إن هذا الرقم يبلغ حوالي ثلاثة أضعاف ما كان يعتقد من قبل.

اضافة اعلان

وقد قامت العالمة بريدجت ستاتشبيري وفريقها العلمي التابع لجامعة يورك ومقرها تورنتو (كندا) بتثبيت مجسات لقياس المسافات "جيولوكاتور" تزن 2ر1 جرام على جسم عشرين طائرا من طيور عصافير الغابة الأميركية وأربعة عشر طائرا من السنونو الأرجواني المغرد.

وذكرت ستاتشبيري بعد تمام التجربة أن القدرة على الانتقال عند الطيور المغردة الصغيرة كانت تقدر بأقل من حقيقتها بكثير، حيث كان يعتقد أنها لا تقدر على التنقل إلا مسافة 150 كيلومترا في اليوم الواحد.

ويقول الباحثون إن المسافات التي تقطعها هذه الطيور الصغيرة لا يمكن قياسها باستخدام نظام تحديد المواقع عبر الأقمار الصناعية (جي بي إس).

وذكر الباحثون أن طيور السنونو طارت ليلا على امتداد الساحل الشرقي للولايات المتحدة متجهة نحو الجنوب ومرت على جزيرة يوكاتان حتى وصلت إلى البرازيل. وبهذا تكون قد قطعت 500 كيلومتر في 24 ساعة، علما بأنها تتخذ في أعقاب هذه الرحلة فترات للراحة في أميركا الوسطى تصل لأسابيع.

وقد بلغت المسافة التي قطعتها أحد طيور السنونو خلال 13 ليلة 7500 كيلومتر بمعدل 577 كيلومترا في اليوم الواحد.

أما عصافير الغابة فكانت تمارس الطيران على مدار اليوم، وتقضي فصل الشتاء في أميركا الوسطى. وتراوح معدل طيرانها بين 233 و277 كيلومترا في اليوم الواحد

وفي الربيع تعود هذه الطيور بنوعيها بسرعة أكبر مع التقليل من فترات الراحة التي تأخذها.