المطالبة بتغيير طلاء مبنى بسبب لونه الزاهي

 

ريجنسبورج- ألزمت السلطات المحلية في مدينة ريجسبورج الالمانية مقاولا بتغيير ألوان مبنى تم تجديده أخيرا وذلك لأن ألوان المبنى "زاهية" بشكل كبير ولا تتناسب مع طابع المدينة والطرز المتبعة بها.

اضافة اعلان

وذكر بيان صادر عن إدارة المدينة الواقعة في ولاية بافاريا جنوبي البلاد أمس أن المدينة ترى إن "حقيقة التشويه" موجودة في لون هذا المبنى الذي صممه فنان معروف.

ومن المنتظر أن تصل المسألة إلى القضاء نظرا لأن صاحب المبنى المكون من شقق سكنية ومكاتب لا يفكر مطلقا في طلاء المبنى مرة أخرى باللون الأبيض بعد أسابيع قليلة من طلائه بألوان تساير الموضة.

وأكدت متحدثة باسم المدينة اليوم أنه لا يمكن قبول هذا المبنى بشكله الذي يظهر عليه الآن، مشيرة إلى أن هذا سيكون سابقة هي الأولى من نوعها في المدينة قد تدفع البعض بعد ذلك للتصرف على نفس النحو.

وأضافت المتحدثة "ربما يدفع هذا بعض الشركات أيضا لتحويل مبانيها إلى لوحة إعلانات ضخمة"، مؤكدة أن إدارة المدينة مهتمة بالحفاظ على صورة المدينة كلها حتى الأجزاء التي تقع خارج المنطقة التي تعد من التراث الثقافي العالمي.

والمبنى محل النزاع هو مبنى قديم منذ العام 1970 ويقع في شمال مدينة ريجنسبورج. وتم أخيرا طلاء المبنى بشكل جديد باستخدام بعض الالوان الصفراء والخضراء والحمراء.

وأثارت الألوان الجديدة إعجاب كثيرين نظرا؛ لأنها تختلف عن الشكل التقليدي لألوان المباني في المدينة ولكن إدارة المدينة كان لها رأي آخر إذا طلبت بتغيير اللون بشكل سريع.