النوم في الظلام يقلل من مخاطر الإصابة بسرطان الثدي

 

لندن- أفادت صحيفة الأندبندنت البريطانية في تقرير لها على شبكة الإنترنت من خلال دراسة أعدتها إحدى المؤسسات العالمية أن النوم بوجود الضوء أو التأخر لساعات طويلة دون النوم في الليل من الممكن أن يكون سببا رئيسا من أسباب الإصابة بسرطان الثدي.

اضافة اعلان

هذه الدراسة التي لاقت الكثير من الترحيب بين الباحثين تؤكد النظرية الأولى التي تشير بوجود علاقة بين الضوء الصناعي في الليل ومرض السرطان، وتؤكد أن عدد الدراسات التي أجريت تفيد أن الحياة العصرية تسبب الأمراض من خلال تأثيرها السلبي على دورة النوم الطبيعية.

الدراسة التي أجرتها مؤسسة السرطان العالمية(بلو شيب) بالتعاون مع المؤسسة العالمية لعلوم الصحة البيئية في الولايات المتحدة الأميركية تقدم بعض الحلول للغموض المتعلق بارتفاع الإصابة بأمراض سرطان الثدي في الدول الغنية، والتي تعادل خمسة أضعاف الدول النامية.

ويعتقد الخبراء أن معظم حالات السرطان سببها العوامل الوراثية، التدخين، تناول الكحول، الرجيم والأدوية وبعض العوامل المتعلقة بالصحة الإنجابية والعقم والولادة في سن متأخرة، ولكن الدراسات التي أجريت أثبتت أن السبب الرئيس يتعلق بوجود ضوء الكهرباء خلال النوم ليلا.

وأثبتت الدراسة أن العاملين أثناء الليل مثل الممرضات والمضيفات يصبن بأمراض السرطان بمعدل 60% أكثر من النساء الأخريات. وأن النساء اللواتي يتأخرن في النوم بمعدل مرتين أو ثلاث مرات أسبوعياً من الممكن أن يصبن بالمرض وإن النساء المصابات بالعمى تكون احتمالية إصابتهن بالمرض قليلة جداً.