"الوطني للثقافة والفنون" يعرض "توازن" اليوم

مشهد من مسرحية "توازن" - (من المصدر)
مشهد من مسرحية "توازن" - (من المصدر)

عمان- الغد - يعرض المركز الوطني للثقافة والفنون - مؤسسة الملك الحسين عند العاشرة من صباح اليوم الثلاثاء مسرحية "توازن"، التي تطرح موضوع التمييز بين الذكر والأنثى، وذلك في مركز زها، فضلا عن عروض أخرى ستشمل عدة مدارس خلال الشهرين الحالي والمقبل.اضافة اعلان
المسرحية التي تستهدف الفئة العمرية 14 عاما فما فوق، تأتي كنتاج لمشروع "تمكين المرأة الأردنية الشابة"، الذي نفذه المركز الوطني للثقافة والفنون بدعم من السفارة النرويجية في الأردن. واشتمل المشروع على عقد ورشات عمل في الفنون المسرحية والكتابة الإبداعية لعشرين شابه و10 شباب أردنيين تتراوح أعمارهم ما بين(14 - 20 عاما).
وعملت الورشات، التي نتجت عنها المسرحية على تمكين المشاركين من التعبير عن أنفسهم ودورهم في المجتمع بحرية وإبداع، وكتابة المونولوج المسرحي الخاص به، واستخدام استراتيجيات الدراما الخلاقة ولعب الأدوار والارتجال والحركة الإبداعية.
ونتج عن هذه الورشات مجموعة من المونولوجات المسرحية، التي كتبها المشاركون والتي تطرح قضايا اجتماعية تواجه الفتيات في الحياة اليومية، متمثلة بموضوع التمييز بين الذكر والأنثى والعنف الأسري بشكل عام، وهو الموضوع الذي تناولته المسرحية.
مدير عام المركز الوطني للثقافة والفنون لينا التل، أكدت أن المركز يسعى من خلال هذه التجربة إلى إيصال أصوات الشباب إلى مجتمعاتهم، من خلال وسائل إبداعية مؤثرة تعمل على توعية الأفراد والمجتمع بالقيم الإنسانية النبيلة، ما يساعد في الوصول إلى تربية سليمة للأبناء.
وأضافت أن هذه التجارب تتيح فرصة للشباب لأن يكونوا فاعلين في تنمية مجتمعاتهم، مؤكدة أن الفريق الوطني للمسرح التفاعلي سيعمل خلال هذا العام على استكمال جولاته وتقديم عرض مسرحية "توازن" في عمان والزرقاء وإربد ومعان والبتراء ووداي رم.
 ويحتضن المركز الوطني للثقافة والفنون الفريق الوطني للمسرح التفاعلي والذي تأسس في العام 1989، ويتكون الفريق من مختصين محترفين في فن الإخراج والتمثيل والتدريب، حيث يعتمد الفريق أسلوب مشاركة الجمهور بناءً على المنهجية البريطانية في المسرح في التعليم ودمجها مع منهجية مسرح المنبر الذي أسسه اجوستو بوال.
ويعتمد هذا النوع من المسرح على إشراك الجمهور في الحدث الدرامي، من خلال مناقشة القضايا التي تطرحها المسرحية مع المعهد والممثلين في أدوارهم للتعمق بفعالية وبشكل علمي مع مضمون العرض المسرحي، من أجل الوصول إلى حلول مناسبة.
وطرح المسرح التفاعلي العديد من القضايا الاجتماعية والاقتصادية والصحية والتعليمية، من خلال تقديم عروض مسرحية منتظمة في  مناطق المملكة كافة، حيث شارك الفريق في حملات التوعية الوطنية بالتعاون مع مؤسسات المجتمع المدني في الأردن. 
 وتناولت المسرحيات التفاعلية قضايا اجتماعية متعددة تهدف الى التوعية في مجالات التعليم والصحة الإنجابية، والعنف الأسري وحقوق الانسان وتمكين المرأة ودور الشباب في التنمية. ومن أهم الأعمال المسرحية؛ "مذكرات امرأة"، "الرسم على الجدار"، "رحلة إلى عالم الكنافيش"، "رق الدم"، "صحتك بالدنيا"، "الصعود إلى الهاوية" و"قف".
 كما قام الفريق الوطني للمسرح التفاعلي بنقل خبراته في هذا المجال عن طريق المشاركة، في العديد من المهرجانات على الصعيدين الإقليمي والدولي. وعقد دورات تدريبية متخصصة في أسلوب المسرح التفاعلي في بعض الدول العربية الشقيقة، معتمدين على المنهجية الخاصة التي تم تطويرها في المركز الوطني للثقافة والفنون.