باحثان ينصحان بعدم استخدام المضادات الحيوية لعلاج رشح الأنف

 

لندن-قال باحثان أول من امس ان الاطفال الذين يعانون نزلات برد متكررة ورشحا مستمرا للأنف يجب ألا يعالجوا في البداية بالمضادات الحيوية.

اضافة اعلان

ونصحا بألا يوصي الطبيب بالمضادات الحيوية -التي تكون لها في بعض الأحيان أعراض جانبية مثل القيء والاسهال وألم في البطن- إلا إذا لم يظهر الاطفال تحسنا.

وقال بروس ارول من جامعة اوكلاند في نيوزيلندا في تقرير بالدورية الطبية البريطانية "معظم المرضى سيتحسنون من دون استخدام مضادات حيوية."

وأدى الاستخدام المفرط للمضادات الحيوية الى مخاوف من ظهور ما يسمى جراثيم عملاقة مقاومة لأغلب المضادات الحيوية القوية.

وراجع ارول وزميله تيم كينيلي سبع دراسات بحثت فعالية أو ضرر استخدام المضادات الحيوية لعلاج التهاب الانف الحاد المتقيح الذي يسبب رشحا بالانف مع افرازات ملونة.

ورغم ان العقاقير ربما تكون فعالة لحل المشكلة فقد وجدا انه مقابل في كل مريض يستفيد من المضادات الحيوية فلن يستفيد منها ستة مرضى آخرين.

وقالا في التقرير "خلاصة ما توصلنا إليه هو اقتراح العلاج مبدئيا دون استخدام مضادات حيوية أو (الانتظار مع المراقبة) وانه يجب استخدام المضادات الحيوية فقط حينما تستمر الاعراض لفترة طويلة بما يكفي لاثارة قلق الوالدين او المرضى."