تقنية جديدة للوقاية من حساسية القطط

تقنية جديدة للوقاية من حساسية القطط
تقنية جديدة للوقاية من حساسية القطط

 

واشنطن-اعلن علماء انهم طوّروا تقنية قد تسمح بالوقاية من الحساسية التي تسببها القطط. في المملكة المتحدة، تشكل الحيوانات الأليفة ثاني أهم سبب للحساسية في المنزل و يعاني 50 في المائة من الأطفال المصابين بداء الربو يعانون من حساسية القطط .

اضافة اعلان

وقد جمع فريق جامعة كاليفورنيا جزءا من بروتين بشري مع مادة مثيرة للحساسية مستخرجة من قطة.

وكشف تقرير لدورية"ناتشر ميديسين" (طب الطبيعة) أن الفئران التي تمت معالجتها بالبروتين المختلطة لم تفرز أي حساسية. وتوجد المادة المثيرة للحساسية عند القطط في أجزاء صغيرة جداً تتحوّل إلى مواد تنتقل في الهواء عندما تُنثر وهي سهلة التنشق.

وبالتالي عندما يواجه شخص ما حالة حساسية، يفرز جهاز المناعة مواد كيميائية تدعى IgE ، كردة فعل على وجود المواد المسببة للحساسية كوبر القطط. وتؤثر هذه المواد على أجهزة تلقي محددة على سطح خلايا المناعة

ونتيجة ذلك تُطلق مادة الهستمين في أنسجة في الجسم، وتسبب أعراضا كالحكاك، والعطاس وسيلان العينين والأنف.

وتعتمد علاجات أخرى مرتكزة على المناعة على حقن متكررة من المواد المسببة للحساسية مع زيادة العيار بشكل تدريجي كل مرة.

غير أن هذه العملية تأخذ الكثير من الوقت ما يمكن أن يسبب مضاعفات جدية عند المرضى.

وقال الباحث أندرو ساكسون: "أردنا بناء نظام يجنبكم المرض عندما تواجهون مواد مثيرة للحساسية، والذي يمكنه في الوقت ذاته الحفاظ على نظام المناعة على المستوى البعيد". وأضاف: "يمكن استعمال التقنية ذاتها لاستهداف حساسيات أخرى".

أما فيليبا ماجور، مساعدة مدير الأبحاث في مركز أبحاث الحساسية البريطاني، فقالت:"هذه دراسة مثيرة ولكنها ما زالت في المراحل الأولية للتطور إذ لم تجر أي دراسات على البشر بعد."