"تيشرتات" برسومات وعبارات مستوحاة من المزاج العام

عباراته جريئة ومضحكة ومميزة على "التشيرتات" للمصمم محمد الخراط - (محمد مغايضة)
عباراته جريئة ومضحكة ومميزة على "التشيرتات" للمصمم محمد الخراط - (محمد مغايضة)

إسراء الردايدة
عمان- عبارات جريئة مضحكة، مميزة وحيوية، مستوحاة من المحيط والمزاج العام، وتطبعها هوية محلية. والغاية ليست التميز وحسب، بل أيضا رسم الانطباع المحدد، من دون أي مقدمات، وبعبارات صريحة.اضافة اعلان
من هذا المنظور اختار المصمم محمد الخراط "التشيرتات" إلى جانب منتجات أخرى مختلفة، ليطبع بصمته عليها، من خلال كتابات تعبّر عن المزاج العام، بطرق مختلفة، ورسومات مبتكرة مستوحاة من المحيط، لتصبح بطريقته الخاصة جزءا من شعارات الزي الذي يختاره الفرد، ينتمي لشخصة وذاته.
الفكرة بدأت لدى الخراط منذ العام 2006، لينطلق في العمل بمشروع خاص اسمه Korts for collectors . وتعني كلمة Korts بالألمانية الشخص القصير. أما for collectors فهي تعني "لمحبي المقتنيات".
اختار الخراط أن يقدم تصاميمه بهذا الشكل، لأنها سهلة الاقتناء، ويمكن التجول بها في كل مكان، وهي تناسب الجميع، ومتاحة بمقاسات مختلفة. فهي إلى جانب "التشيرتات" تتوفر في شكل سوتشرات، أو "هوديز" Hoodies، أو في شكل قبعات وأكواب، أو في شكل مريلة الأطفال الصغار. وتكتب عليها عبارات فكاهية وحنونة خارجة عن المألوف، وشعارات قابلة للصق على الزجاج والنوافذ والسيارات والجدران.
ويقدم الخراط أفكاره بانطباعات بصرية مختلفة، باستخدام عبارت شائعة الاستخدام، وأشكال وأرقام، يرسمها بالشكل الذي يراه مناسبا، على أي منتج، كاستخدامه لشعار "سوبرمان" الذي حوّله إلى شكل مميز يحمل ألوان العلم الأردني، ليصبح "سوبرمان" "سوبر جوردنيان". بالإضافة إلى عبارات أخرى مستوحاة من تطبيقات الواتس آب  whast app، والتي تحمل آخر عبارة ظهرت بالإنجليزية مثل last seem، و"شخص سريع الاشتعال"، و"وسط شعلة من النيران".
كما استخدم الشخصيات الكرتونية، مثل "سنان"، وشعار "اليوتيوب" بعد أن حوله إلى العربية فصار "أنت أنبوبة"، وغيرها من العبارات التي تنتشر في حياتنا اليومية، لتتحول إلى صورة بسيطة لا تخلو من فكاهة، وإلى صور سلوكية ترتبط بسلوكيات الناس، وتجعلهم يستسيغونها ويُقبلون عليها. 
وتتوفر هذه الملبوسات بكافة الألوان والمقاسات، وبأسعار متاحة للجميع، وأبرز ما يلفت النظر إليها أنها مستساغة وممتعة، وبذات الوقت تعبر عن مواقف حياتية مختلفة، ومنها حالة المزاج العام.
وبحسب الخراط فإن كل تصميم من تصاميمه يختلف عن الآخر، وكل تصميم يحمل فكرة مستقلة، وهي فكرة محلية وتعكس الهوية المجتمعية، والغاية الوحيدة منها هو التحرر من كل القيود، والتعبير عن النفس والذات بأريحية، تحت شعار "ما ترتديه خاص بك"