جراحة في سنغافورة تجلب راحة لمن يعانون من مشكلات في غضروف الركبة

 

سنغافورة- ذكر فريق من مستشفى الجامعة الوطنية في سنغافورة أمس أن جراحة في أنسجة الركبة طورت في سنغافورة تجلب راحة على المدى الطويل للمرضى الذين يعانون من مشكلات في غضروف الركبة.

اضافة اعلان

ويشارك عشرة مرضى تتراوح أعمارهم ما بين 21 و50 عاما في تجربة ويخضعون للمراقبة لعلاج مشكلات الركبة الناتجة عن الغضروف الذي هو جزء من المفصل الذي يمثل وسادة لنهايات العظام ويمتص الصدمات خلال السير والجري.

وخضع مرضى لعملية ثانوية لاستخراج خلايا جذعية للنسيج اللحمي المتوسطي من نخاع العظم من خلال العملية التي وصفت في صحيفة "ستريتس تايمز".

وقال رئيس المشروع الخاص بتلك العمليات كيلفين لي إن تلك الخلايا التي تملا بشكل طبيعي الفراغ داخل نخاع العظام وتكون غضروف وخلايا عظمية جديدة عادة ما تساعد في إعادة تكوين الغضروف.

وخلال نفس العملية يجرى ثقب فتحات يبلغ قطر الواحدة منها ثلاثة مليمترات في ركبة المريض وبعد ذلك بثلاثة أسابيع في المرحلة الثانية من العلاج يجرى حقن الخلايا الجذعية في الركبة.

ونقل عن لي قوله إن الثقوب التي تحاكي حدوث ضرر في المفصل "تجذب" الخلايا الجذعية للمنطقة المصابة حيث تبدأ في النمو إلى غضروف جديد.

وتلك الجراحة الثانوية تمثل الاختلاف الرئيسي عن العلاج التقليدي حيث كان المرضى يخضعون لعمليتين إحداهما لاستخراج الخلايات الجذعية للنسيج اللحمي المتوسطي والاخرى عملية لاصلاح الغضروف المصاب.

وقال لي إن تلك الطريقة لا تقدم غالبا راحة دائمة للمريض. وستصدر النتائج الكاملة لهذه التجارب في نهاية العام الحالي.