حصني جسمك في الخريف

اليقطين يقوي مناعة الجسم في فصل الخريف - (أرشيفية)
اليقطين يقوي مناعة الجسم في فصل الخريف - (أرشيفية)

إسراء الردايدة

عمان- مع بدء فصل الخريف، تميل الأجواء للبرودة شيئا فشيئا، ما يعني انتشار السعال والعطاس، ورغم جمال هذا الفصل إلا أنه يتطلب قليلا من الجهد للحفاظ على الصحة والتمتع فيه.
اميلي ماكبرايد وهي شيف متخصصة ومدربة في الحياة الصحية ومؤلفة كتاب "The Raw Food Beginner's Deck"، تبين في النصاح الآتية بعض الطرق السهلة لتقوية جهاز المناعة في الفصل الخريفي وتهدئة الأعصاب والحفاظ على دفء حرارة الجسم:
- تناول أطعمة قوية؛ حيث توصي ماكبرايد ببدء اليوم بتناول حبوب الشيا، ووفقا لوزارة الزراعة الأميركية، فإن تناول 28 غراما من حبوب الشيا يحتوي على 9 غرامات من الدسم و5 ميلليغرام من الصوديوم و11 غراما من الألياف و4 غرامات من البروتين وفيها عناصر كافية من الكالسيوم والمغنيسيوم التي تمنح الجسم حاجته اليومية من المغذيات، فضلا عن احتوائها على 30 % من المواد المضادة للأكسدة.
وتضيف ماكبرايد أن هذا كله مفيد؛ حيث يجب أن تتناول الطعام مبكرا قبل التاسعة صباحا، والتي يمكن تناول حبوب الشيا من خلالها على النحو الآتي؛ ربع كوب من الشيا مع كوبين من المكسرات التي تشمل الجوز مثلا أو اللوز النيئ مع الحليب البارد، ويمكن اضافة الفواكه المجففة لها مع نكهة الفانيلا.
- عليك تقوية جهاز المناعة؛ ففصل الخريف مناسب جدا لتنظيف الجسم وتقوية مناعته من أجل تجنب البرد الموسمي في الشتاء البارد؛ حيث توصي ماكبرايد بتناول الطعام النيئ ليوم كامل من أجل حمية تنقية الجسم من السموم، فالأطعمة النيئة تحتوي على انزيمات مغذية تفيد عمليات الهضم والتي تفقد فاعليتها حين يتم طهوها في حرارة تزيد على 115 فهرنهايت، ويرتبط الخريف أيضا بالعديد من الأطعمة الموسمية الغنية بالمعادن والفيتامينات والمواد المضادة للأكسدة التي تلعب دورا في تقوية الجسم مثل التفاح والذرة واليقطين والجوز وجذور الخضراوات.
يعد اليقطين مصدرا غنيا بالكاروتينات التي تعرف بدورها الفعال لتقوية الجهاز المناعي للفرد وجعله أكثر صحة وقوة. وتعمل مادة البيتاكاروتين الموجودة فيها، وهي أحد أقوى مضادات الأكسدة، فضلا عن دورها كعامل مضاد للالتهابات في منع تراكم الكولسترول على جدران الشرايين، ولها دور أيضا في إبطاء عملية الشيخوخة وتخفيض فرص الإصابة بالسكتات الدماغية. واليقطين غني بمادة الكاروتين الفا وهي عامل حيوي في الجسم يؤخر عملية الشيخوخة، ويمنع تشكل cataract formation في الجسم.
ويساعد اليقطين على الحد من خطر تحلل البقع الصفراء، وهي مشكلة خطيرة في العين تسبب العمى، كما ويحتوي على نسبة عالية من الألياف المفيدة لصحة الجهاز الهضمي والأمعاء، كما أنه غني بالبوتاسيوم الفعال في خفض مخاطر ارتفاع ضغط الدم، فيما يعزز وجود الزنك فيه جهاز المناعة ويحسن كثافة العظام.
كما يجب تناول الفلفل الحار، فهو يهدئ السعال ويخفف من انغلاق المجاري التنفسية، فالفلفل الحار في الطبق الذي يصنع من الخضراوات والبصل والثوم والفاصولياء ومعجون البندورة، يسهم معها في تسخين الجسم الذي يعاني من البرد وكل مكون فيها مثل البصل والثوم اللذين يملكان تأثيرا قويا ومضادا للفيروسات، في ما الفاصولياء غنية بالفيتامين B الذي يقوي جهاز المناعة وحتى التوابل التي تساعد فعلا على فتح الجيوب الأنفية وفتح المجاري الهوائية، ويوصى بتناول وعاء صغير منها في حالات البرد فهي تعطي نتيجة سريعة يمكن لمسها بعد تناوله.

اضافة اعلان

[email protected]

@Israalradaydeh