حكمت المحكمة

مطالبته باستعادة دين قديم تودي بحياته

عبدالله الربيحات

عمان- لم يعرف أن مصيره سيكون القتل على يدي صديقه، جراء مطالبه باستعادة مبلغ مقداره 4000 دينار اقترضه الصديق (القاتل) من المغدور.

اضافة اعلان

القاتل، وفق ما ورد في قرار محكمة الجنايات الكبرى، قرر ارتكاب جريمته، بعد مطالبته من قبل صديقه، بإعادة قيمة الدين الذي اقترضه من أجل تجهيز منزله.

وأعد القاتل خطته لارتكاب الجريمة، فقرر استغلال حب صديقه للبحث عن دفائن ثمينة، وذهب لتنفيذ ما خطط له والتخلص من صديقه نهائياً، حسبما جاء في قرار المحكمة من تفاصيل.

وأشار القرار إلى أن "القاتل" يعرف المغدور منذ عام ونصف العام، واقترض منه مبلغاً من المال، ووقّع له بالمقابل على شيك ووصل أمانة، إلا أنه "لم يلتزم بدفع المبلغ في الموعد المحدد" فطالبه صديقه بتسديد المبلغ.

وبحسب تفاصيل القرار، فإن "القاتل" اتفق مع المغدور في الثامن من شهر تشرين الأول (أكتوبر) العام 2004 على القيام برحلة البحث عن الدفائن الثمينة، في مزرعة مهجورة تقع في منطقة بشرق عمان.

وفعلاً، قام الاثنان بالجولة في الموعد المحدد، حيث ركبا باصاً صغيراً، تعود ملكيته للمغدور، الذي تولى قيادته، وتوجها إلى المزرعة المهجورة، التي حددها "القاتل".

وقبل الوصول إلى المزرعة بنحو ثلاثمائة متر، استغل "القاتل"  انشغال المغدور بقيادة المركبة، فأطلق على رأسه الرصاص، من مسدس غير مرخص كان يخبئه في ثنايا ملابسه، فأرداه قتيلاً على الفور، حسبما جاء في قرار المحكمة، وقامت الأجهزة الأمنية المعنية بإلقاء القبض على "القاتل" حيث قدم الى القضاء.

وعملاً بأحكام المادة (72) عقوبات، قررت المحكمة تنفيذ العقوبة الأشد بحق المجرم، وهي الإعدام  حتى الموت ومصادرة السلاح المضبوط قراراً وجاهياً قابلاً للتميز.

[email protected]