خبير أسترالي: قلة ممارسة الرياضة سبب السمنة عند الاطفال

خبير أسترالي: قلة ممارسة الرياضة سبب السمنة عند الاطفال
خبير أسترالي: قلة ممارسة الرياضة سبب السمنة عند الاطفال

 

   سيدني- هل يتحمل رونالد ماكدونالد المسؤولية عن تضاعف نسبة البدانة ثلاث مرات عما كانت عليه قبل 10 سنوات ؟ يرفض خبير الصحة الاسترالية تيم اولدوز هذا القول ويقول أن قلة ممارسة الرياضة هي السبب وراء اكتناز أجسام أطفالنا باللحم.

اضافة اعلان

فقد أدت مراجعة لحصيلة ما توصلت إليه 1700 دراسة من مختلف أنحاء العالم تناولت التغيرات التي طرأت على عادات الاطفال في الاكل على مدى الاعوام الـ 30 الماضية لاقناعه بأن التفاوت بين حجم الطاقة الداخلة وحجم الطاقة الخارجة هو السبب الحقيقي وراء تزايد معدلات السمنة.

وقال اولدز "أيا كانت الطريقة التي يجري تناول البيانات بها فإن الاطفال يأكلون أقل مما اعتادوا عليه من قبل. وأنني اعتقد أن الجانب في المعادلة المتعلق بالطاقة الخارجة هو الذي تأثر".

  وأشار إلى التراجع الحاد في ممارسة الرياضة المعتادة حيث يذهب غالبية الاطفال إلى المدرسة في السيارات كما أن أعدادا متزايدة منهم صارت تحبذ البقاء في المنزل على اللعب في الخارج.

وأشار اولدز وهو من جامعة جنوب أستراليا إلى أن الاطفال الاستراليين في عمر 12 سنة في المتوسط عام 2006 كانوا أثقل وزنا بواقع 7 كيلوجرامات وأكثر بدانة بنسبة 25 في المائة عن نظرائهم العام 1970، بيد أن محتوى الوجبات الغذائية من الدهون وصل إلى ذروته العام 1965 حيث بلغ نحو 40 في المائة من مجموع وحدات الطاقة اليومية والان تبلغ مكونات الدهون في غالبية الدول المتقدمة نحو 35 في المائة.

  وبين عامي 1955 و 1985 تراجعت الطاقة الداخلة بنسبة 4 في المائة كل عقد من الزمان وكان هناك مزيد من البدانة وحدث تراجع أخر في كم الطاقة الداخلة بين عامي 1985 و1996،وقال اولدز في بحث نشر بصحيفة أستراليان ساينس "إن هذه النتائج مدهشة للغاية في ظل هذا التراجع الواضح في الطاقة الداخلة الذي حدث في وقت تزايدت فيه زيادة الوزن والبدانة بسرعة بالنسبة للاطفال".

وأضاف "لو أن الطاقة الداخلة كانت فعلا في تراجع لكان من المحتم حدوث تراجع حاد في الانفاق على الطاقة"، وربما كانت أكثر النتائج إثارة للقلق هي أن الطاقة الداخلة ربما عادت للتزايد مرة أخرى. ويقول "إذا تأكدت هذه الاتجاهات فإن الاطفال ربما سيعانون من التأثير المزدوج لانخفاض استهلاك الطاقة والزيادة في الطاقة الداخلة".