زرع أوعية دموية في الفئران مأخوذة من خلايا جذعية

 

واشنطن - اعلن باحثون عن امكانية استخدام الخلايا الجذعية التي تؤخذ من النسيج العضلي في بناء أوعية دموية جديدة من اجل زراعتها في جسم الانسان.

اضافة اعلان

وزرع الباحثون هذه الخلايا الجذعية في انابيب مرنة قابلة للتحلل بعوامل بيولوجية وذلك لاستنبات اوعية دموية جديدة من اجل الفئران وذلك خلال يومين من استخراج هذه الخلايا الجذعية.

وقال الباحثون ان هذه النتائج التي طرحت في اجتماع في تورونتو قد تؤدي الى طريقة لبناء وصلات نسيجية من الاوعية الدموية لزراعتها لدي مرضى القلب والكلى.

وهذه الخلايا التي يطلق عليها خلايا جذعية مأخوذة من العضلات هي بمثابة خلايا جذعية للبالغين تختلف عن النسخ المأخوذة من الاجنة والتي ما تزال محل جدل حاليا. وحقن الباحثون 10 ملايين من هذه الخلايا الجذعية في أنابيب قطرها 05ر0 بوصة (2ر1 مليمتر). ونمت الخلايا الجذعية في هذه الاطر لمدة أسبوع قبل ان تزرع هذه الانابيب بداخل الشريان الرئيسي ببطن كل فأر.

وبعد ثمانية اسابيع وجدوا ان هذه الوصلة مسترشدة بعوامل مثل ضغط الدم من النسيج المحيط اعادت بناء نفسها لتشبه شريان ناضج. ولدى هذه الوصلات طبقات من الخلايا البارزة وبينها الخلايا البطانية التي تحشو الاوعية الدموية الطبيعية. ونظريا يمكن لهذه الخلايا الجذعية ان تعيد تجديد الاوعية الدموية لكن الباحثين ما يزالون يحاولون التيقن من مدى مساهمة هذه الخلايا بالفعل كما يقول ديفيد فورب بكلية الطب بجامعة بيتسبورج والذي اشرف على الدراسة.

لكنهم وجدوا ان هذه التقنية تمنع فيما يبدو التخثرات الدموية المميتة في اغلب الاحيان والتي قد تظهر تظهر عند زرع وصلات أخرى.

وقال اليخاندرو نيبونايس والذي شارك في الدراسة انه في غضون تحلل الانبوب اثناء المسار الذي قد يستغرق شهورا فانه "يفسح المجال امام نمو الخلايا واعادة التجديد".

وقال ان هناك باحثين آخرين يختبرون طرقا مشابهة من خلال أخذ الخلايا الجذعية من النخاع العظمي أو اوعية دموية مستخرجة. ويزرع الجراحون انسجة لتوفير طرق بديلة لاوعية دموية تالفة أو مسدودة. ويأخذون عادة شريانا او وريدا من قدم مريض من اجل عمليات مثل زرع وصلات لعلاج انسداد بالشريان التاجي لكن ذلك يتطلب جراحة اضافية كما انه عرضة للتخثر.

وقال نيبونايس ان التخثرات الدموية هي كذلك مسألة في زرع الانسجة الصناعية والتي غالبا ما تكون أكثر صلابة عن الاوعية الدموية الطبيعية.

وقال فورب ان الباحثين يأملون في استخدام هذه التقنية بشكل نهائي لدى البشر من خلال استخراج خلايا جذعية عضلية من جزء صغير للغاية بفخذ المريض ثم استنباطها وزرعها لدى المريض خلال ايام أو حتى على الفور. وفي الوقت نفسه يحاول فريقه اجراء هذه التجربة على الخنازير التي لديها دماء تتشابه الى حد كبير مع دماء الانسان. وقال نيبونايس ان هناك نحو مليون عملية لزرع وصلات نسيجية لعلاج انسدادات بالاوعية الدموية تجرى سنويا بالولايات المتحدة.