زفة العريس في الأغوار: بالونات وورد، شبر ملون ودبكة حبل مودع

زفة العريس في الأغوار: بالونات وورد، شبر ملون ودبكة حبل مودع
زفة العريس في الأغوار: بالونات وورد، شبر ملون ودبكة حبل مودع

 صابرين الطعيمات

    الغور الأوسط-تشتمل منطقة وادي الأردن وخاصة لواء ديرعلا على العديد من العادات والتقاليد التي ميزتها عن باقي مدن وأرياف المملكة, ومن ابرز ما يميز منطقة الاغوار عن غيرها من مناطق المملكة فيما يخص العادات والتقاليد الشعبية المتوارثة "زفة العريس".

اضافة اعلان

    لـ "زفة العريس" في أفراح ديرعلا نكهة متميزة عن باقي المناطق, وهي تعتبر لذة ومسك الحفلة والتي يفرغ من خلالها الشباب ما في نفوسهم من فرح وسعادة للعريس وأهله, حيث يغتنم فيها الأصدقاء والاحباب الفرصة للتعبير عن فرحتهم بصديقهم , فهي لا تقام في بيت العريس وإنما في بين صديق أو قريب أو جار .

    وللوقوف على هذه العادة والاطلاع على تفصيلها التقت الغد السبعينية جميلة الدليبي والتي امتازت بالحكمة والدقة في النقل والقدرة على الوصف والذاكرة المتأصلة .

    تقول الدليبي"زفة العريس هي العادة الثالثة في الزواج بعد الحناء والسهرة وهي تقام إما بعد تناول وجبة الغداء الرئيسية (المنسف) أو قبل الغداء فالعريس هو من يقوم في تحديد موعدها, وتعتمد على درجة حراراة المنطقة وموعد وصول الضيوف".

    وتضيف الدليبي بأن الزفة تقام في منزل أحد الأصدقاء او الجيران أو الأقارب البعيدين عن مسكن العريس, حيث يقوم أحدهم بدعوة العريس علنا على زفته من بيته, ويبدي العريس موافقة لأحد الداعين على الزفة.

    وتتابع "يقوم صاحب الدعوة ظهر يوم الجمعة، بتجهيز ما يلزم العريس من ملابس وعطور وورود، إضافة إلى وجبة الغداء التي تقام على شرف العريس برفقة من تم دعوته على زفة العريس من أصدقاء وأقارب, بعدها يجهز العريس بالملابس الجديدة ورش العطور المتنوعة وحلق شعره حتى يظهر بالمظهر الأجمل , بعدها يقوم العريس بتناول وجبة الغداء مع الأصدقاء، وتقبل التهاني من الأصدقاء المقربين له.

وبعد ذلك يخرج العريس من غرفة "التزيين" إلى غرفة اخرى في نفس البيت تم إعدادها لاستقبال المدعوين من النساء والرجال  للمشاركة في  الرقص والدبكة الشعبية, فيتم استقبال العريس بالزغاريد والأهازيج ورش العطور المتعددة الروائح والورد والموسيقى, ويبدأ مشوار الفرح والدبكة التي تستمر لعدة ساعات .

    ولم تنس السبعينية الدليبي مرحلة تجهيز "مظلة العريس" قبل موعد الزفة بيوم, فتضيف أن المظلة المزينة هي من أجمل الأشياء التي يتم استخدامها, فهي عبارة عن مظلة امتلأت بالبالونات والورد والشبر الملون, والتي تستخدم عند إيصال العريس لبيته حيث يتم وضعها على رأسه لحمايته من أشعة الشمس في أثناء المسير .

    وتكمل الدليبي"وبعدها وصلات متتابعة من الرقص والغناء والدبكة التي ميزت أهل ديرعلا "حبل مودع" , وبعدها يتم إخراج العريس من بيت صديقه والسير فيه في الطرقات وبين البيوت لإيصاله لبيته، في هذه الأثناء يقوم أصحاب البيوت التي تمر من بينها زفة العريس برمي الحلو والورد على الزفة والمشاركين فيها, ويقوم أحد الأصدقاء برفع المظلة المزينة فوق رأس العريس, ويكون ترتيب الزفة أن يمشي العريس مع أصدقائه وهم يرددون الأغاني الشعبيية والتراثية التي تهنئ العريس بالعروس, بينما تقوم السيدات بالسير خلف العريس ويرددن أيضا الأغاني التراثية المناسبة للزفة والتي تعبر عن فرحتهن بالمناسبة.

    وعند الوصول إلى بيت العريس ينادي  أصدقاء العريس على والدة العريس لتبارك له أمامهم وتشكر المشاركين وهم يغنون( يا أم العريس لاقينا وحلو وملبس طعمينا) .ومن ثم يقوم أصدقاء العريس بإيصال العريس إما لبيت الشعر الذي أعد للضيوف لتناول الغداء ليسلم على الضيوف أو إلى المكان الذي وضعت فيه العروس بانتظار العريس لاستكمال الحفل.