سنغافوري يطالب امرأة بتعويض لرفضها الارتباط به

هل_الحب_من_طرف_واحد_يستمر
هل_الحب_من_طرف_واحد_يستمر
يصاب الكثيرون بصدمة عندما يقال لهم إن الشخص الذي يحبونه ويودون الارتباط به لا يبادلهم الشعور نفسه، وربما يقعون في شراك أزمة نفسية بسبب هذا الأمر، لكن رجلا سنغافوريا ذهب إلى حد التصعيد، فرفع دعوى قضائية يطالب فيها المرأة التي أحبها بتعويض مالي مجز. وبحسب صحيفة "واشنطن بوست" الأميركية، فإن رجلا في سنغافورة لم تجر الإشارة إلى عمره، طلب تعويضا يفوق مليوني دولار. وقرر الشاب أن يقاضي المرأة التي لا تحبه، لأنه يعتبرها مسؤولة عن إرباك حياته وتأثر عمله، في حين كانت صديقة مقربة منه، واعتقد أنها في مقام "الحبيبة". وقال الشاب الذي كشفت الوثائق القضائية أن اسمه ك. كاوشينغان، إن رفض الشابة الارتباط به كان سببا في "آلام دائمة" يشعر بها. ومن المرتقب أن تنظر محكمة سنغافورية في قضية الرجل، الأسبوع المقبل، بينما يطالب بتعويض يصل إلى 2.3 مليون دولار. وكانت الرجل السنغافوري قد رفع دعوى سابقة ضد المرأة، في الشهر الماضي، لكن المحكمة لم تصدر قرارا لصالحه، لأنها لم تقتنع بذرائعه. وقضت المحكمة، وقتئذ، بأن يدفع الشاب المشتكي تعويضا عن الخسائر للشابة، قدره 17 ألف دولار، نظرا لاضطرارها إلى توكيل محام حتى يدافع عنها. ويقول الشاب السنغافوري المشتكي إن المرأة التي خذلته، كانت قد وعدته بأن يعيشا في منزل واحد، لكنها صدمته في وقت لاحق عندما قالت له "أنت مجرد صديق بالنسبة إلي"، في حين كان يمني نفسه بأن تحسبه "حبيبا". ونددت هيئة الدفاع عن حقوق المرأة في سنغافورة "Aware Singapore"، بمقاضاة الشابة، قائلة إن هذه الخطوة تعكس الضغوط التي تُمارس على النساء. وأوضحت في بيان أن المرأة ليست مدينة للرجل، بأن تقدم له العاطفة والرعاية والصداقة أو ما يطلبه جنسيا، وأضافت أن الضغط من أجل الحصول على هذه الأمور يرقى إلى درجة التحرش.اضافة اعلان