"سورا" تقنية مذهلة تحول النص لفيديوهات بالذكاء الاصطناعي- فيديو

سورا
صورة من احد الفيديوهات التي ولدها سورا

تمثل تقنية «سورا (Sora)» الجديدة من «أوبن إيه آي» قفزة غير عادية في عالم الذكاء الاصطناعي، لا سيما في مجال تحويل النص إلى فيديو.

اضافة اعلان

 

تم تصميم هذه التقنية المبتكرة لدخول عصر جديد من إنشاء محتوى الفيديو، مما يتيح إنشاء مقاطع فيديو واقعية للغاية ومبتكرة تصل مدتها إلى دقيقة واحدة عبر تعليمات نصّية بسيطة.

 

وبفضل هذه القدرة، يُعد «سورا» مثالاً رائعاً على إمكانات الذكاء الاصطناعي في إحداث نقلة مهمة في إنشاء الوسائط الرقمية. على سبيل المثال تم إعطاء «سورا» التعليمات التالية:


«امرأة أنيقة تسير في أحد شوارع طوكيو المليئة بالنيون المتوهج الدافئ ولافتات المدينة المتحركة. ترتدي سترة جلدية سوداء، وفستاناً أحمر طويلاً، وحذاءً أسود، وتحمل محفظة سوداء. إنها ترتدي النظارات الشمسية وتضع أحمر الشفاه. إنها تمشي بثقة وبشكل عرضيّ.

 

 

الشارع رطب وعاكس، مما يخلق تأثير مرآة للأضواء الملونة. يتجول الكثير من المشاة». وهكذا كانت النتيجة (من موقع «أوبن إيه آي»):



القدرات المبتكرة والتحديات

 


يستطيع «سورا» إنشاء مشاهد معقدة تتميز بشخصيات متعددة، وأنواع معينة من الحركة، وسيناريوهات مفصلة، كل ذلك مع فهم الفروق الدقيقة المضمَّنة في مطالبة المستخدم.

 

كما أن إحدى الميزات البارزة هي قدرة «سورا» على إنشاء فيديو كامل دفعة واحدة، وبالتالي التخلص من التناقضات، مثل التغييرات في المظهر عندما تتحرك الأهداف خارج نطاق الرؤية.

إلا أن النموذج لا يخلو من نقاط الضعف. على سبيل المثال، قد يُصوَّر شخص ما وهو يأخذ قضمة من تفاحة، ولكن قد لا تظهر علامة العضّ على التفاحة بعد ذلك.

 

أيضاً قد يواجه «سورا» صعوبة في التعامل مع التفاصيل المكانية والاتجاهات، مثل عدم التمييز بين اليسار واليمين، أو صعوبة وصف أحداث المشاهد التي تتكشف بمرور الوقت مثل الالتزام بمسار معين للكاميرا.


مثال آخر للنتيجة التي تولّدها تقنية «سورا» كان هذا الفيديو (من موقع «أوبن إيه آي») حيث طُلب منه تحديداً ما يلي:


«تواجه الكاميرا المباني الملونة مباشرةً في بورانو بإيطاليا. يبدو كلب دلماسي رائع من خلال نافذة في مبنى في الطابق الأرضي. كثير من الناس يسيرون ويركبون الدراجات على طول شوارع القناة أمام المباني».

تقنيات البحث والتطوير

 


يستخدم «سورا» على غرار نماذج «جي بي تي GPT» أنواع بنيات التعلم العميق المستخدمة لمعالجة البيانات التسلسلية، مما يسمح له بالتعامل مع كميات كبيرة من البيانات بفاعلية.

 

يمثّل النموذج مقاطع الفيديو والصور على أنها مجموعات من تصحيحات البيانات، مشابهة للرموز المميزة في «جي بي تي» مما يسمح له بالتدريب على مجموعة متنوعة من البيانات المرئية.

 

تتمكن تقنية «سورا» من خلال هذا التوحيد في تمثيل البيانات من التعامل مع المدة والدقة ومواصفات أخرى بطريقة أكثر كفاءة من أي وقت مضى.

 

كما يستند «سورا» على الأبحاث الخاصة بنماذج «DALL - E» و«جي بي تي»، فهو يستخدم تقنية «الاسترداد« من «DALL - E 3» لإنشاء تسميات توضيحية وصفية للغاية لبيانات التدريب المرئية.

 

 

 

يؤدي هذا إلى إنشاء مقاطع فيديو تتبع تعليمات المستخدم النصية بدقة أكبر.

 

كما يمكن للنموذج تحريك الصور الثابتة أو توسيع مقاطع الفيديو الموجودة مع اهتمام ملحوظ بالتفاصيل، مما يُظهر تنوعه وإمكاناته في تطبيقات العالم الحقيقي.


اعتبارات السلامة والأخلاق

 


وإدراكاً لأهمية السلامة والأخلاقيات، التزمت «أوبن إيه آي» الكثير من الخطوات المهمة قبل إمكانية دمج «سورا» في منتجاتها.

 

وعبّرت الشركة في تغريدة لها على موقع «إكس» عن أنه من خلال التعاون مع أعضاء «الفريق الأحمر»، وهو فريق داخل الشركة متخصص في مجالات مثل المعلومات الخاطئة والمحتوى الذي يحض على الكراهية والتحيز، يجري تطوير أدوات للكشف عن المحتوى المضلل، بما في ذلك أداة تصنيف قادرة على تحديد مقاطع الفيديو التي أنشأها «سورا».

المشاركة والآفاق المستقبلية

 


تخطط «أوبن إيه آي» للتعامل مع صناع السياسات والمعلمين والفنانين على مستوى العالم لفهم المخاوف وتحديد حالات الاستخدام الإيجابية لـ«سورا»، على الرغم من الأبحاث والاختبارات المكثفة، فإن النطاق الكامل للاستخدامات المفيدة والضارة المحتملة لا يزال غير معروف. وتؤمن «أوبن إيه آي» بأهمية التعلم من الاستخدام الواقعي بوصفه عنصراً حاسماً في إنشاء أنظمة ذكاء اصطناعي أكثر أماناً مع مرور الوقت.


يمثل «سورا» تقدماً كبيراً في قدرة الذكاء الاصطناعي على فهم ومحاكاة العالم الحقيقي، مما يمثل خطوة حاسمة نحو تحقيق الذكاء العام الاصطناعي (AGI).

 

لا يُظهر تطويره إمكانية إنشاء محتوى فيديو جذاب فحسب، بل يسلط الضوء أيضاً على التحديات والمسؤوليات المستمرة في مجال أبحاث وتطبيقات الذكاء الاصطناعي.