طاه إسباني يبحث عن مذاق لأهداف ميسي

هونغ كونغ- إذا كان في مقدرونا ربط اللبن بالحنان والليمون بالسعادة والياسمين بالنعومة، فما هو مذاق أهداف النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي؟.

اضافة اعلان

بدأ الطاهي الإسباني جوردي روكا في حل طلاسم هذا الأمر روحيا وحسيا لعمل طبق يمنح نفس إحساس هدف يحرزه ميسي، ولكنه استقر على أن أحد مكونات هذا الطبق هو اللبن اللذيذ.

وقال روكا إبان زياته حاليا لهونغ كونغ للمشاركة في حدث متعلق بالطهي "نحن نعمل الآن على فكرة وهي طهي هدف لميسي إذا جاز التعبير، وماذا سيكون مذاقه، وما مكونات هذه النشوة؟. بالطبع سيكون اللبن أحد مكونات الطبق، ولكن لا أستطيع أن أقول المزيد حتى الآن".

يشار إلى أن روكا الذي يملك مطعما مع أسرته في مدينة جيرونا الكتالونية (شمال شرق) ويشارك في مبادرة "الجميع قادر على صنع طبقه المفضل"، يعمل منذ ستة أشهر على كيفية الوصول إلى مكونات الهدف مع فريق عمله بالمطعم.

وأضاف روكا أنه يقضي مع فريق عمله في كل مرة ساعات أكبر في تطوير الأطباق وتقديم كل ما هو جديد؛ كي يزيد الإقبال عليها.

وقال "من الممكن أن تصبح التجربة علامة تجارية في النهاية لتتعدى حدود المطبخ والطهي، وتصبح استقراء ومصدرا لعدد كبير من الأفكار".

ويستمر النجم الأرجنتيني في إلهاب مشاعر الجميع حول العالم بتألقه المتواصل الذي جعل البعض يصفه بالساحر والعبقري على حد قول رئيس النادي الكتالوني جوان لابورتا، ليؤكد ميسي في كل يوم أنه لاعب فوق العادة وحالة خاصة في أرض الملعب وخارجه تدفع الجميع للبحث في سرها وأخيرا تذوقها.