عادات رمضانية "عربية" في البرازيل.. زينة مطاعم وحلويات

عادات رمضانية عربية في البرازيل.. زينة مطاعم وحلويات
عادات رمضانية عربية في البرازيل.. زينة مطاعم وحلويات
يحرص العرب والمسلمون في أميركا اللاتينية، وتحديدا في البرازيل، على استقبال شهر رمضان، رغم تركهم الوطن العربي لعقود. وذكر عماد خليل أحد أفراد الجالية اللبنانية في البرازيل لموقع “سكاي نيوز عربية” بعض المشاهد والعادات التي تنتشر بين العرب في البرازيل شهر رمضان؛ يكثر الازدحام أمام محلات الحلويات، خصوصا اللبنانية والسورية القريبة من المساجد أو التابعة لها غالبا، كما يغلب الطابع الشامي على موائد الإفطار في شهر رمضان بالنظر إلى غلبة أعداد المهاجرين السوريين واللبنانيين بين الأوساط الإسلامية في البرازيل. يتناول المسلمون طعام الإفطار، وتعتبر برامج الإفطار الجماعية والأسرية من أهم ما يميز السلوك العام للأسر المسلمة البرازيلية في هذا الشهر. برامج الإفطار الجماعي إما أن تكون برعاية مؤسسة خيرية تحرص على تقديم الطعام المجاني للفقراء أو الذين يسكنون في مناطق بعيدة عن المساجد ويتعذر عليهم الإفطار في بيوتهم مع أسرهم، وإما من محسنين أغنياء. كما تهتم المؤسسات الإسلامية العربية وبخاصة الخليجية في إقامة مثل هذه الإفطارات الرمضانية، ويهتم القائمون على المراكز الإسلامية البرازيلية بإقامتها من أجل التعريف بالإسلام. وقال الصحفي اللبناني علي فرحات المقيم في البرازيل: “تشبه الأجواء الرمضانية في البرازيل الأجواء في كثير من الدول العربية باستثناء بعض التفاصيل الصغيرة أبرزها الزينة الرمضانية التي لا تعلق في الشوارع”. وفي سياق متصل قال الطبيب اللبناني المقيم في البرازيل بلال رامز بكري إن “السبت هو اليوم الوطني للجالية العربية في البرازيل”. وأضاف بكري أن “عدد ساعات الصيام في البرازيل تبلغ 13 ساعة في مدينة سان باولو لافتا الى أن عدد ساعات الصيام تختلف ما بين مدينة وأخرى.” وتابع: “البرازيل تتمتع بدرجة عالية من التسامح الديني وتتيح لكافة الطوائف ممارسة شعائرها بحرية”. اقرأ أيضاً:  اضافة اعلان