على خُطى أمهاتهن... نجمات بقوة الوراثة

684272_0
فتيات حملن الشعلة عن أمّهاتهنّ

بعد يومين على ولادتها عام 2012، أطلقت مجلّة «تايم» لقب «أشهر مولودة في العالم» على بلو آيفي، ابنة المغنية الأميركية بيونسيه نولز والمنتج الموسيقي والمغنّي جاي زي. وهي لم تكد تُصدر أوّل أصواتها وأنفاسها، حتى سجّلها والدها وضمّها إلى إحدى أغنياته التي حطّمت الأرقام القياسيّة حينها.

اضافة اعلان

 
وكأنّ بيونسيه وجاي زي تعمّدا تسييج درب بلو آيفي بالأضواء منذ البداية. وها هي الفتاة، في عامها الـ12، تستعدّ لمشاركة والدتها بطولة فيلم «ديزني»، «موفاسا»، مانحةً صوتها لشخصية «كيارا»، ابنة الملك «سيمبا».


راقصة في استعراض والدتها

 
في سياق ردّه على منتقدي الأبناء الذين يرثون النجومية عن آبائهم، تساءل الممثل الأميركي توم هانكس، وهو أبٌ لممثّلَين، «لماذا لا ينتقدون صاحب محل الأزهار في آخر الشارع الذي ورث المهنة عن أبيه، أو العائلة التي تتاجر بأدوات البناء أباً عن جدّ؟». هذا السؤال المنطقيّ لم يُسكت الهجوم على «الفنانين بالوراثة»، وهو لا يتوافق مع حالة بلو آيفي كارتر التي رُسم قدرُها قبل أن تكون لها كلمة فيه.


اعتادت الطفلة التنقّل بين خشبات المسارح وأمام عدسات الكاميرات، فهي لا تكاد تغيب عن أي من حفلات توزيع الجوائز العالمية مرافقةً والدَيها إليها. كانت في الـ3 من عمرها عندما انضمّت إلى جوقة فريق «كولدبلاي» العالمي في إحدى أغنياته.

 

أما في الـ8 فشاركت والدتها تصوير فيديو كليب أغنية «Brown Skin Girl»، وسجّلت روايةً للأطفال بصوتها. وفي عام 2023، اتّضح أكثر أنّ بلو آيفي سلكت طريقها بجدّية إلى عالم الاستعراض، يوم انضمّت إلى جولة والدتها العالمية، مشاركةً في «Renaissance Tour» راقصةً أساسيةً.



بلو آيفي كارتر متوسطةً والدَيها المغنَّين بيونسيه وجاي زي عام 2017

 

ميلا وكيت
ما زالت ظاهرة الوراثة الفنية والاستعراضية هذه تثير حفيظة الصحافة والجمهور في الولايات المتحدة الأميركية، على اعتبار أن هؤلاء النجوم الصاعدين ليسوا أصحاب موهبة بل إنهم محظيّون لأنّ ذويهم من المشاهير. في مقابل الانتقادات، أعداد الورثة آخذة في الصعود خصوصاً في صفوف الإناث.


من الموسيقى إلى التمثيل مروراً بعرض الأزياء، كثيراتٌ حملن الشعلة عن أمّهاتهنّ وآبائهنّ على غرار ليلا موس، ابنة عارضة الأزياء العالمية كيت موس. احتفظت ليلا باسمِ أمّها وأخذت كثيراً من ملامحها، أما المهنة فاستنسختها بحرفيّة. دخلت مجال عرض الأزياء عام 2016 وهي في سن الـ14، ومنذ ذلك الوقت ارتبط وجهها بدور أزياء عالمية.



عارضة الأزياء كيت موس وابنتها ليلا 

ديفا ومونيكا
على خُطى والدتها التي بدأت عارضة أزياء قبل الانتقال إلى التمثيل، سارت ديفا كاسيل ابنة مونيكا بيلوتشي من زوجها السابق الممثل الفرنسي فنسنت كاسيل.

عام 2019، وهي لم تكن قد بلغت بعد الـ15 من عمرها، وقّعت عقدها الأول مع علامة «دولتشي آند غابانا» لتصبح الوجه المعتمد لها. ومنذ شهرَين، أصبحت كاسيل إحدى سفيرات «ديور».


كما لو أنها تُعيد تاريخ والدتها الممثلة الإيطالية، فهي خاضت تجربتها السينمائية الأولى عام 2023، على أن تطلّ قريباً في أحد مسلسلات منصة «نتفليكس». ومن الواضح أنّ بيلوتشي فخورة جداً بابنتها، فهي غالباً ما تنشر صورها في عروض الأزياء عبر صفحاتها على وسائل التواصل الاجتماعي.



الممثلة الإيطالية مونيكا بيلوتشي وابنتها عارضة الأزياء ديفا كاسيل

كايا وسيندي

 
قد لا يعني اسمُ كايا غيربر شيئاً لكثيرين، لكن ما إن تقع العيون على وجهها حتى يعود إلى الذاكرة مباشرةً وجهُ أمّها عارضة الأزياء العالمية سيندي كروفورد. لا ينحصر الشبَه بينهما في الملامح، فكايا اختارت هي الأخرى مهنة والدتها منذ الطفولة، لتصبح إحدى أبرز عارضات الأزياء في جيلها، ويبلغ عدد متابعيها على «إنستغرام» وحده 10 ملايين.


بالتوازي مع عرض الأزياء، بدأت غيربر التمثيل في الـ15 وفي رصيدها 6 أفلام و7 مسلسلات حتى الآن. أما موضوع الوراثة فهي علّقت عليه قائلةً إنها تخطّت هذا السجال، وإنها تنظر إلى والدَيها على أنهما مُرشدَيها في عالم الأعمال والأضواء.



عارضة الأزياء سيندي كروفورد وابنتها كايا غيربر


لورديس ومادونا

 
شهدت مسيرة لورديس ليون، ابنة الفنانة العالمية مادونا، تحوّلاتٍ عدة. فهي انتقلت من الرقص الذي احترفته في بداياتها، إلى عرض الأزياء، ولاحقاً إلى تصميم الحقائب، لتستقرّ منذ 2022 في الغناء. لورديس المولودة عام 1996 هي الابنة الكبرى لـ«ملكة البوب» من الممثل كارلوس ليون.


تعليقاً على السجال حول المحسوبيّات والوراثة في عالم الفن، قالت لورديس إنها تعمل بجهد كي تشعر بأنها استحقت ما وصلت إليه، ولم تنَله مجاناً لمجرّد أنها ابنة مادونا.


الفنانة العالمية مادونا وابنتها لورديس ليون

ويلو ويل سميث

 
من عرض الأزياء إلى الموسيقى، والمغنية ويلو سميث، ابنة الممثلَين ويل سميث وجادا بينكيت. قد تكون انطلاقتها في عالم التمثيل والموسيقى قد حصلت بتخطيطٍ وإشراف مباشرَين من والدها، إلّا أنها استطاعت خلال السنوات الأخيرة إثبات احترافها. تمثّل ويلو منذ سن الـ7 وتغنّي منذ الـ10، ومع مرور السنوات نجحت في صناعة خطٍ فني خاص بها، مستقل عمّا ورثته، حاصدةً عدداً من الجوائز العالمية.


أما عن السجال حول الوراثة فتقول إنه حفّزها على العمل بجدّ، من أجل الإثبات أنها لم تنجح بسبب المحسوبيّات العائلية.


المغنية والممثلة ويلو سميث متوسطةً والدَيها وشقيقها

زحمة وراثة في هوليوود

 
تكثر وارثات النجومية في عالم التمثيل. من ليلي روز ديب، ابنة الممثل جوني ديب والمغنية فانيسا بارادي، التي شاركت في 16 فيلماً حتى الساعة، وهي بعد في الـ23، إلى ليلي كولينز ابنة المغنّي فيل كولينز، والتي اشتُهرت بشخصية «إميلي» في مسلسل «إميلي في باريس» على «نتفليكس».


من بين مَن انتقلت إليهنّ شعلة الدراما كذلك، داكوتا جونسون ابنة الممثلَين دون جونسون وميلاني غريفيث. بدأت التمثيل في سن الـ10 وفي جعبتها اليوم 37 فيلماً، من بينها «Fifty Shades of Grey»، الذي منحها شهرةً عالمية.


الممثلة داكوتا جونسون ووالدتها الممثلة ميلاني غريفيث

ومن بين الممثلات الآتيات من عائلات فنية، ميا ثريبلتون ابنة الممثلة كيت وينسلت، ومارغريت كويلي ابنة الممثلة أندي ماك داول.-(وكالات)