عندما تقترب من النهاية... ما أكثر 5 أشياء قد تندم عليها؟

دليلك الشامل لإنهاء صداقة شخص يؤذيك
الصداقة

في نهاية حياتهم، يميل الناس إلى التفكير في الأشياء التي يتمنون لو فعلوها بشكل مختلف.

يرغب الكثيرون في التعبير عن المزيد من الحب والتسامح، واستخدام كلماتهم الأخيرة لإظهار تقديرهم للأشخاص في حياتهم، كما قال طبيب الأورام سيدهارتا موخيرجي، مؤخراً، خلال خطاب ألقاه في جامعة بنسلفانيا الأميركية.

اضافة اعلان


يندم أشخاص آخرون على عدم القيام بما يكفي لأنفسهم، وفقاً لبروني وير، مؤلفة كتاب «أهم خمسة أشياء يندم عليها المحتضرون»، وعاملة سابقة في مجال الرعاية التلطيفية. أمضت وير 8 سنوات في تقديم المساعدة للأشخاص الذين يعانون من أمراض خطيرة.


وتحدثت وير عن الشعور بالذنب والندم الذي عبّر عنه الناس وهم على فراش الموت، وأشارت إلى أن هناك «درساً كبيراً» يمكن أن نتعلمه منهم.


ويشرح كتابها العبارات الخمس التي سمعتها بشكل متكرر، وفقاً لشبكة «سي إن بي سي»:


- أتمنى لو كانت لدي الشجاعة لأعيش حياة صادقة مع نفسي، وليس الحياة التي يتوقعها الآخرون مني.


- أتمنى لو أنني لم أعمل بجد.


- أتمنى لو كانت لدي الشجاعة للتعبير عن مشاعري.


- أتمنى لو بقيت على اتصال مع أصدقائي.


- أتمنى لو أنني سمحت لنفسي أن أكون أكثر سعادة.


وكان الندم الأول هو الذي سمعته في أغلب الأحيان.


وكتبت وير في منشور: «عندما يدرك الناس أن حياتهم على وشك الانتهاء وينظرون إليها بوضوح، فمن السهل أن يروا عدد الأحلام التي لم تتحقق... معظم الناس لم يحترموا حتى نصف أحلامهم واضطروا إلى الموت وهم يعلمون أن ذلك كان بسبب الاختيارات التي اتخذوها أو لم يتخذوها».


يمكنك اختيار تخصص جامعي أو مسار وظيفي لأن والديك يريدانك ذلك. ربما تكون قد ضحيت بأحلامك في السفر حول العالم للبقاء على مقربة من أحبائك. نصحت وير بأن تنقذ نفسك من الندم مدى الحياة من خلال وضع اهتماماتك وسعادتك في المقام الأول عند اتخاذ القرارات.


أما بالنسبة للندم على العمل بجد أكثر من اللازم، فإن 78 في المائة من الأميركيين يتخلون حالياً عن وقت الإجازة ويجهدون أنفسهم للمضي قدماً مهنياً، وفقاً لاستطلاع أجرته مؤسسة «هاريس» مؤخراً ضمّ 1170 عاملاً أميركياً.


وإعطاء الأولوية لوظيفتك قبل كل شيء يجعل الاهتمام بصحتك العقلية وعلاقاتك أكثر صعوبة. لقد تعلم الملياردير، المؤسس المشارك لشركة «مايكروسوفت»، بيل غيتس، ذلك بالطريقة الصعبة، كما قال خلال خطاب ألقاه في جامعة شمال أريزونا العام الماضي.


وتخصيص الوقت لأصدقائك وعائلتك، ووضع اهتماماتك في المقام الأول والبقاء صادقاً مع نفسك، كلها عوامل تلعب دوراً في سعادتك العامة ورضاك عن الحياة، وفقاً لما تؤكده وير.


معظم الناس لا يدركون ذلك إلا بعد فوات الأوان، كما كتبت في مدونتها. وتابعت: «كثيرون لم يدركوا حتى النهاية أن السعادة اختيار... الحياة خيار... إنها حياتك. اختر بوعي، اختر بحكمة، اختر بصدق. اختر السعادة».-(وكالات)