قواعد مهمة لارتداء الألوان الصارخة

هامبورغ- تتجه خطوط الموضة النسائية حالياً إلى الألوان الزاهية والصارخة، كالأصفر الخردلي والأزرق بلون الكوبالت؛ كونها تبعث على البهجة والإقبال على الحياة وتمنح المرأة إطلالة جذابة تخطف الأنظار. اضافة اعلان
غير أن هذه الألوان لا تناسب كل النساء، بطبيعة الحال لاختلاف لون بشرتهن؛ فالشقراء تناسبها ألوان معينة، والسمراء تناسبها ألوان أخرى. لذا ينبغي تنسيق الألوان الصارخة اعتماداً على نوع البشرة وسمات الشخصية من أجل الحصول على طلة أنيقة وغير متكلفة.
وأكدت إنيس مايروزه، خبيرة الموضة بمدينة هامبورغ الألمانية، أن ارتداء الألوان الصارخة يتطلب حساً عالياً وذوقاً رفيعاً من أجل الحصول على الطلة الجذابة المنشودة وتجنباً لحدوث نتائج عكسية. وأوضحت مايروزه أن الأزرق بلون الكوبالت يناسب المرأة التي تندرج ضمن النمط الشتوي، أي التي تمتاز بتباينات شديدة تتمثل في شعر داكن وبشرة فاتحة جداً وعيون خضراء أو زرقاء مائلة للرمادي مع وجنات وردية، وهي المواصفات التي تتجسد في شخصية بيضاء الثلج.
ويرى أندرياس روزه، خبير الموضة بمدينة فرانكفورت الألمانية، أن المرأة التي لا تنطبق عليها هذه المواصفات يمكنها أيضا التألق بالأزرق بلون الكوبالت؛ شريطة أن يكون بعيداً عن الوجه؛ أي أن يُزين هذا اللون المشبع سروالاً أو تنورة وليس قطعة فوقية.
وينصح روزه بتنسيق سروال يزدان بالأزرق الكوبالت مع قطعة فوقية تزدان بلون أصفر خردلي أو بلون الشمس. ومن جانبها، ترى خبيرة الموضة الألمانية مايروزه أن الأصفر يمثل لون التنسيق المثالي بالنسبة للأزرق الكوبالت، مضيفة "الأزرق الباستيلي الحالم يُعد بديلاً جيداً بالنسبة للون القطعة الفوقية".
وتقول ماريا هانز، ستايلست بمدينة هامبورغ، إن المرأة التي لا تتسم بملامح بيضاء الثلج يمكنها أيضا اللجوء إلى الأزرق بلون المحيط (Ocean Blue) الذي يشهد رواجاً كبيراً حالياً؛ كونه يتناغم مع المرأة ذات البشرة البرونزية بعض الشيء.
وأضافت هانز "الأزرق بلون المحيط يتناغم أيضا مع المرأة الشقراء أو ذات البشرة الشاحبة". وتنصح هانز بتنسيق الأزرق بلون المحيط مع الأزرق الفاتح أو الأبيض، أو مع الأصفر عند الرغبة في الحصول على إطلالة أكثر تبايناً.
وأكدت مايروزه أن الأصفر بدرجات الشمس أو الخردل أو الذرة يتناغم مع المرأة ذات البشرة المائلة للصُفرة، مشيرة إلى ضرورة أن تتجنب المرأة ذات البشرة الشاحبة اللون الأصفر والبرتقالي أيضاً. وأضافت "من تناسبها الألوان المطفأة بشكل أساسي، من الأفضل أن تختار البرتقالي المائل للصدأ، أو البرتقالي بلون القرع العسلي". أما من تناسبها الألوان الساطعة، يمكنها اختيار الأصفر الليموني أو البرتقالي بدرجة ثمار البرتقال.
سمات الشخصية
ومن جانبه، ينصح خبير الموضة الألماني روزه المرأة الراغبة في الحصول على طلة جريئة بتنسيق الأصفر مع الوردي الداكن أو البنفسجي، أما من لا تجد في نفسها الجرأة على ارتداء كل هذه الألوان الصارخة، فيمكنها التخفيف من حدة البرتقالي بتنسيقه مع الأسود أو الأبيض لإضفاء لمسة هدوء وفخامة على المظهر. وأشار روزه إلى أن الأخضر يمثل أحد الألوان الرائجة في عالم الموضة حالياً، وهو يطل بطيف لوني واسع يمتد من الأخضر الليموني الساطع إلى الأخضر الداكن. وترى هانز أن اللون الأخضر المشبع يناسب جميع الأنماط بشكل أساسي، مشددة على ضرورة أن تبتعد المرأة ذات البشرة الشاحبة عن درجات الأخضر الفاتح؛ كونه يُزيد الوجه شحوباً. ولإخفاء هذا الشحوب تنصح هانز بتنسيق الأخضر مع الأحمر أو الأصفر أو الأزرق أو السيمون. وبالطبع يُعد الوردي سيد الألوان الأنثوية؛ فهو ببساطة لون الدمية باربي أيقونة الجمال والأنوثة. ولهذا السبب تحديداً، يحذر خبراء الموضة المرأة من أن يكتسي مظهرها بهذا اللون من قمة رأسها إلى إخمص قدميها؛ لأنه سيمنحها حينئذ طلة طفولية أو طلة المرأة اللعوب. لذا ينصح روزه بألا يشكل الوردي أكثر من 30 إلى 40 % من إجمالي المظهر العام للمرأة، لاسيما في طلة العمل.
وتتفق هانز مع هذا الرأي، مشيرة إلى أنه ينطبق بصفة خاصة على المرأة التي يغلب على مظهرها طابع الفتيات الصغيرات.
وبينت أنه من الأفضل تنسيق الوردي مع الأسود أو الأبيض بلون الصوف. كما يمكن تنسيقه مع الرمادي الذي يمثل البديل الجديد للأسود في عالم الموضة حالياً. وتؤكد مايروزه أن الألوان النيون تُعد من أهم صيحات الموضة في الوقت الحالي، مشيرة إلى أنه ينبغي ألا تطغى هذه الألوان على المظهر العام؛ حيث يفضل الاكتفاء بلمسات بسيطة منها، كي لا يبدو المظهر متكلفاً وفجاً. وضربت خبيرة الموضة الألمانية مثالاً على ذلك بقولها "يمكن مثلاً ارتداء تي شيرت ذي لون أزرق داكن وبه بعض التقليمات التي تزدان بألوان النيون".
وأضافت مايروزه أن الألوان النيون تُعد مناسبة جداً للإكسسوارات؛ حيث يمكن مثلاً ارتداء حزام يزدان بأحد ألوان النيون الساطعة لإضفاء لمسة جاذبية على المظهر.
ومع كل هذه النصائح والقواعد المتعلقة بالألوان الصارخة وطبيعة المرأة التي تناسبها وكيفية تنسيقها، تدعو ماريا هانز المرأة الحريصة على مسايرة أحدث صيحات الموضة بأن تتحلى بقدر كاف من الجرأة لتجريب هذه الألوان واختيار التوليفة التي تراها مناسبة لسمات شخصيتها.-(د ب أ)