كيفية الوقاية من التهاب الملتحمة

نادرا ما يؤثر التهاب ملتحمة العين على البصر - (أرشيفية)
نادرا ما يؤثر التهاب ملتحمة العين على البصر - (أرشيفية)

عمان- مع عودة الأطفال إلى المدارس، من المحتمل أن تزداد حالات الإصابة بالتهاب الملتحمة، والذي يعد التهابا معديا بشكل عال، حسبما ذكر الخبراء على موقع www.drugs.com.اضافة اعلان
 وقد عرف هذا الموقع وموقع www.mayoclinic.com هذا الالتهاب بأنه التهاب يصيب الغشاء الشفاف الذي يغطي المنطقة الداخلية من الجفن والخارجية من بياض كرة العين، والذي يعرف بالملتحمة.
 ويؤدي هذا الالتهاب إلى انتفاخ واحمرار هذا الغشاء أو تحوله إلى اللون الوردي، وذلك نتيجة لاحمرار الأوعية الدموية فيه، ما يجعل هذه الأوعية أكثر وضوحا.
وعلى الرغم مما يسببه هذا الالتهاب من إزعاج، إلا أنه نادرا ما يؤثر على البصر. غير أنه ينصح بعلاجه بأسرع وقت ممكن. وذلك ليس من أجل راحة المصاب فحسب، وإنما أيضا للحيلولة دون انتشاره.
وعادة ما ينجم هذا الالتهاب عن البكتيريا أو الفيروسات، كما وأنه قد يحدث نتيجة لرد فعل تحسسي، علاوة على التعرض لمواد مهيجة. فضلا عن ذلك، فهو قد يصيب الرضع بسبب عدم انفتاح القنوات الدمعية لديهم بشكل كامل. وقد أوضحت الطبيبة خليلة بابينو، وهي من مستشفى جامعة لويولا، بأن هذا الالتهاب ﻻ يخص فترة زمنية دون الأخرى، غير أنه ينتشر بشكل أكبر أثناء فترات المدارس، حيث يكون الأطفال أكثر عرضة للاقتراب من بعضهم بعضا ولمس نفس الأسطح، ما يسبب انتشاره بينهم.
وأضافت الطبيبة بابينو أنه بعكس الاعتقاد الشائع بأن هذا الالتهاب ينجم دائما عن البكتيريا، فإنه أيضا قد ينجم عن عوامل أخرى، منها الفيروسات والحساسية والمواد المهيجة. وفي هذه الحالات، عادة ما يشفى من تلقاء نفسه من دون الحاجة للعلاج. أما إن كان بكتيريا، فعندها يجب علاجه بأسرع وقت كونه معد بشكل عال وينتقل بسهولة في المنازل والصفوف وغيرهما من المناطق التي يحدث فيها التواصل بين الناس. لذلك، فيجب اللجوء إلى الطبيب في حالة الاشتباه بالإصابة بهذا الالتهاب لمعرفة ما إن كان بكتيريا أو غير ذلك، وتقديم العلاج المناسب إن لزم الأمر.
وقد قدمت الطبيبة بابينو النصائح التالية للوقاية من انتشار هذا الالتهاب والتعامل معه:
- القيام بغسل اليدين بشكل متكرر بالماء والصابون لمدة 15-20 ثانية في الغسلة الواحدة.
- استخدام المعقم الكحولي في حالة عدم توفر الماء والصابون.
- تجنب استخدام مستحضرات التجميل التي توضع على العينين والتخلص من أي مستحضر من المحتمل أن يكون قد استخدم خلال فترة الالتهاب.
- استخدام النظارات بدلا من العدسات اللاصقة إلى أن يتم الشفاء.
- القيام بغسل علبة العدسات اللاصقة والتخلص من تلك التي تسستخدم لفترة محدودة.
- تجنب لمس العين بالأصابع، فهذه من أهم أساليب انتقال الالتهاب من العين المصابة إلى الأخرى.
- تجنب الذهاب إلى المدرسة أو العمل إلا بعد انقضاء 24 ساعة من العلاج بالمضادات الحيوية إن كان الالتهاب بكتيريا.
ليما علي عبد مساعدة صيدلاني وكاتبة تقارير طبية
[email protected]