كيف تتجنب الوقوع في فخ الإنفاق الزائد؟

مريم نصر

عمان- غالبا ما يشتكي الناس من قيامهم بصرف مبالغ أكثر ممّا خصص عند زيارة السوبر ماركت أو المحلات التجارية، ويشير الخبراء في هذا المجال إلى أن السبب يعود الى وقوع الناس في ألغام الشراء التي تغري المرء ان يشتري ما لا يحتاج. اضافة اعلان
وفيما يأتي عرض لأهم الافخاخ التي يقع بها المرء وكيف يمكنه مجابهة ذلك ليصبح مستهلكا ذكيا:
محلات "السوبرماركت"
كثيرا ما تقوم هذه المحلات بعمل عروض تجارية مثل اشتر 3 علب من الحبوب بـعشرة دنانير، وهو أمر يشعر المرء بأنه يقوم بالتوفير، بيد أن خبيرة التمويل الشخصي لدى موقع ياهو فارنوش تورابي، ترى أن هذا فخ يجب أن يتيقظ له المرء، وعليه ان يدرك قبل شراء المنتج هل حقا يحتاج الى هذه الكمية هل سيستهلكها قبل نفاد مدة صلاحيتها؛ فاحيانا شراء العبوات غير شاملة العروض تكون أوفر عند الاجابة عن الاسئلة السابقة خصوصا اذا كان المنتج قابلا للتلف.
ويقول خبير التسويق مارتن ليندستورم، إن المحلات التجارية الكبرى تتعمد وضع عربات تسوق بأحجام كبيرة وهي خدعة بصرية تزيد من صرف المستهلك، لأنه يميل إلى ملء العربة بالكامل بالمواد لذا على المرء تحديد ما يريد شراءه قبل زيارة السوبرماركت، واذا كانت حاجياته قليلة عليه أخذ السلة بدلا من العربة لتحاشي شراء ما لا يلزم.
محلات الطعام
يقول ليندستورم إن محلات بيع الاطعمة تقوم في غالب الاوقات بوضع منصب ليقوم المستهلك بتذوق الطعام، مبينا أنهم يقومون بذلك لجعل المرء يشعر بواجب تجاه هذا المنتج فيقوم بشرائه، كما أن تناول العينات من هذه الاطعمة يوقظ شعور الجوع، الامر الذي يدفع المرء لشراء ما لا يلزمه بدافع الجوع، لذا يجب التوقف عن تذوق الاطعمة في هذه المحلات والتقيد بقائمة الشراء من أجل توفير النقود.
محلات بيع الملابس
يبين ليندستورم أن محلات بيع الملابس تعمد الى وضع إشارات مبهمة تعلن عن تنزيلات على الملابس. وما تقوم به هذه المحلات هو وضع الملابس التي تباع في التنزيلات مع أخرى لا تنزيلات عليها وتضع لافتة كبيرة، تشير إلى أن جميع الملابس في هذه الجهة هي معروضة في التنزيلات على أمل أن لا يلاحظ المرء هذه الخدعة، وأحيانا عندما يصل المرء إلى صندوق الدفع ويكتشف الأمر يكون قد تعلق بالقطعة أو شعر بالحرج لإرجاعه فيقوم بشرائه. لذا يجب على المرء سؤال الموظفين باستمرار عن القطع المعروضة على التنزيلات.
كما تعمد بعض محلات بيع الملابس، إلى تصميم المحل على شكل متاهة حتى يتجول المرء ليشعر بأنه تاه داخل المحل وهو امر يدفع المرء الى النظر الى الملابس أكثر ما يزيد من فرصة شراء ما لا يلزم.
وإحدى الخدع الأخرى هي انها تجهز غرف غيار الملابس بإضاءة تبرز جمال المرء وبموسيقى صاخبة تعطي التفاؤل ما يرغب المرء بشراء ما يقيسه. لأن الإضاءة الجميلة تحسن من مظهر الوجه وتجعل المرء يبدو نحيلا وجميلا لذا يجب على المرء التسوق مع اصدقائه، من أجل أن يعطوا رأيهم بالملابس من دون مجاملات لتجنب الوقوع في هذا الفخ.
متاجر البيع بالجملة
تتبع هذه المتاجر خدعا وحيلا لجعل المرء ينفق أكثر؛ من هذه الحيل أنه يعلن ان المرء لا يستطيع شراء سوى 5 علب من منتج معين، الامر الذي يدفع المرء الى شراء خمسة حقا مع أنه في الغالب لا يحتاج اليها لذا يجب الالتزام بقائمة الشراء الاساسية. كما أنهم يقومون بعرض بعض المنتجاب بطريقة جديدة جذابة تجعل المرء يعتقد أن هذه المنتجات معروضة للتنزيلات لذا لا يجب الوثوق بذلك، ويجب الذهاب الى الارفف الاعتيادية التي توضع فيها هذه المنتجات والتأكد من السعر لمعرفة ما اذا كان المنتج فعلا معروضا للتنزيلات.
محلات الأحذية
تقدم مثل هذه المحلات عروضا مثل "اشتر واحدة واحصل على الثانية بنصف السعر"، وهذا يعني ان المرء يوفر 25 % من السعر الكلي وهو أمر غير مجد في حال لم يكن المرء بحاجة الى حذاءين، والقاعدة ان المرء يوفر حقا اذا حصل على خصم مقداره 50 %.

[email protected]