كيف تتخطى ألم الفراق؟

عند الانفصال يبدأ الرجال بالتصرف بشكل طبيعي ظنا منهم أن الرجل يجب أن لا يعبر عن مشاعره - (أرشيفية)
عند الانفصال يبدأ الرجال بالتصرف بشكل طبيعي ظنا منهم أن الرجل يجب أن لا يعبر عن مشاعره - (أرشيفية)

عمان- الغد- الكثير من الرجال لا يستطيعون التعامل مع فكرة الانفصال، فيبدأون في التصرف بشكل طبيعي ظنا منهم أنه ممنوع على الرجل التعبير عن مشاعره أو الظهور مكسور الوجدان.اضافة اعلان
ولكن، اذا كان الرجل قد خرج لتوه من علاقة انتهت بالفراق، وفق ما جاء على "ياهو مكتوب"، فيجب عليه أن يمر بمرحلة الحزن والألم حتى يودع هذه المشاعر نهائيا، وكلما أسرع في مواجهة هذه المشاعر والتعامل مع تلك الفترة الحرجة من حياته بشكل سليم، سهل عليه العودة لحياته الطبيعية بلا أي ألم أو حزن أو ندم ينغص عليه حياته ويعيقه عن تحقيق أهدافه ويمنعه من العثور على حب جديد ينعش حياته.
وهنالك أعراض لألم الفراق تظهر عند الرجل، وكيف يمكنه المرور عبر هذه الحالة والخروج منها بسرعة.
مبدئيا، إذا كنت تعاني بداخلك من حزن وإحباط شديدين، فعليك أن تحاول القيام بأي نشاط يحرك مشاعرك في اتجاه مغاير تماما ليعطي لعقلك بعض الراحة من التركيز على المشاعر نفسها. مثلا جرب مشاهدة بعض أفلام الرعب والغموض، وذلك لأن شعور الخوف يسيطر على تفكيرك تماما، كما أن التفاعلات الكيماوية التي تتم بالعقل تزامنا مع الشعور بالخوف تمنع الشعور بالاكتئاب، ولذلك ينصح الكثيرون بالاتجاه أيضا لألعاب الكمبيوتر ذات الطبيعة المرعبة، لأن ممارسة ألعاب الكمبيوتر ستقلل التوتر العصبي، كما أن طبيعتها المرعبة ستحرك المشاعر في هذا الاتجاه لتبعد عنك الشعور بالاكتئاب والخسارة الحقيقية، كما أن نجاحك في هذه الألعاب ووصولك لمستويات متقدمة منها يشعرك بنوع من الإنجاز ينسيك همومك العاطفية تماما.
وكذلك، عليك ألا تنطوي على نفسك وتمضي الساعات وحيدا بمفردك، بل اخرج للأماكن المفتوحة، ومارس بعض الرياضات الخفيفة لتصفية ذهنك، أو جرب الانخراط في الأنشطة الاجتماعية لشغل وقتك، مثل حضور المناظرات والندوات في مجال اهتمامك، أو حتى الاكتفاء بعمل بعض الأنشطة ذات الطابع الترفيهي، مثل تعلم الطهي مثلا، أو تعلم زراعة نباتات الزينة أو تعلم لغة أجنبية.
حاول أن تبتعد عن أي وسيلة من شأنها إبقاء أي نوع من التواصل مع حبيبتك السابقة، وتجنب الوسائل التي يمكن من خلالها أن تعرف أخبارها، حتى لا تظل حبيسا لدائرة الذكريات والتفكير في ما كان وما كان يمكن أن يكون. وقلل من الساعات التي تمضيها في تصفح مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بك حتى لا يسألك الآخرون عن أحوالك وكيف تشعر أو يستمرون في الحديث عنها معك.
ليس عليك أن توجه تفكيرك بشكل سلبي حتى تتخطى مشاعرك نحوها، لأن سبب الانفصال ببساطة قد لا يكون لأحدكما يد فيه، ولذلك لا تنعتها بصفات سلبية ظنا منك أن قلبك سيرتاح بهذه الطريقة، وكذلك لا تحاول اللقاء بها مجددا للبحث عن خاتمة لعلاقتكما، فلا فائدة من الجدال وإعادة فتح الجراح، بل عليك المضي قدما بدون النظر للخلف أو السعي للانتقام حتى اذا كنت تظن أنك الضحية في هذا الانفصال.
وأخيرا، عليك ألا تهمل العناية بنفسك، فتناول وجبات صحية للمحافظة على صحتك وحتى لا تفقد التركيز في عملك أو تتعرض لمشكلات صحية، وكذلك فكر في ممارسة الرياضة بشكل منتظم حتى تحافظ على رشاقتك وحيويتك ولا تبدو مهزوما وحزينا أمام الآخرين. يمكنك أيضا أن تفكر في عمل إطلالة جديدة بالقيام بشراء مجموعة من الملابس والاكسسوارات الجديدة، فأنت تستحق أن تدلل نفسك قليلا بعد هذه الأزمة، وكذلك فكر في تغيير تصفيفة شعرك أو الطريقة التي تحلق بها ذقنك، فمثلا اذا كنت تحب الحلاقة الكاملة فكر في إطلاق لحيتك وشاربك قليلا وتقليمهما. أو مثلا إطلاق لحيتك وشاربك عند المنطقة المحيطة بالشفتين وحلاقة منطقة الخدين.