كيف تعرف نقص المغنيسيوم الغذائي في جسمك؟

المغنيسيوم يمكن الحصول عليه من المكسرات والفواكه والبذور والخضراوات (شاترستوك)
المغنيسيوم يمكن الحصول عليه من المكسرات والفواكه والبذور والخضراوات (شاترستوك)
ربطت دراسة حديثة نشرتها «المجلة الأوروبية للطب الجزيئي والسريري»، بين نقص المغنيسيوم الغذائي، والإصابة بمرض السكري من النوع الثاني، وهو ما يدعم الحاجة إلى معرفة الكثير عن هذه المشكلة الغذائية. المغنيسيوم واحد من أبرز المغذيات الدقيقة التي يحتاجها الجسم للبقاء بصحة جيدة، فهو ضروري لمساعدة أكثر من 300 إنزيم على تنفيذ العديد من العمليات الكيميائية في الجسم، بما في ذلك الإنزيمات التي تنتج البروتينات، وتدعم العظام القوية، وتتحكم في ضغط الدم، وتحافظ على صحة العضلات والأعصاب، كما أنه يعمل كموصل كهربائي يساعد في ضربات القلب وتقلص العضلات. وتقول هيزل فلايت، من برنامج التغذية والصحة بجامعة «إيدج هيل» البريطانية، في مقال نشرته (الجمعة) بموقع «ذا كونفرسيشن»، إنه «بالنظر إلى مدى أهمية المغنيسيوم للجسم، فإذا لم تحصل على ما يكفي منه، فسيمكن أن يؤدي ذلك في النهاية إلى مجموعة من المشاكل الصحية». ولم تتطرق فلايت في مقالها بالتفصيل إلى مشكلة مرض السكري من النوع الثاني، لكن باحثين من كلية «الدكتور شري فاسانتراو نايك الطبية الحكومية» بالهند أشاروا لعلاقة واضحة بين نقص المغنيسيوم، ومرض السكري من النوع الثاني. وخلال دراستهم المنشورة في عدد يناير (كانون ثاني) الجاري من «المجلة الأوروبية للطب الجزيئي والسريري» وجد الباحثون أن «مستويات المغنيسيوم في الدم، كانت أقل لدى مرضى السكري من النوع الثاني، بالمقارنة مع المجموعة الضابطة من غير المرضى، وكانت مستوياته أكثر انخفاضاً في مرضى السكري من النوع الثاني غير المنضبط، مقارنة بمرضى السكري المنضبط». وحول كيفية تشخيص نقص المغنيسيوم، تشرح فلايت في مقالها، أنه «لا يتم تشخيص معظم الأشخاص الذين يعانون من نقص المغنيسيوم، لأن مستويات المغنيسيوم في الدم لا تعكس بدقة مقداره المخزن بالفعل في خلايانا، ناهيك عن أن علامات انخفاض مستوياته تصبح واضحة فقط بحلول الوقت الذي تعاني فيه من نقص، وتشمل الأعراض الضعف العام وفقدان الشهية والتعب والغثيان والقيء، لكن الأعراض التي لدى الشخص وشدتها ستعتمد على مدى انخفاض مستوياته لدى هذا الشخص». وتضيف: «إذا تُرك نقص المغنيسيوم دون رادع، فإنه يرتبط بزيادة مخاطر الإصابة ببعض الأمراض المزمنة، بما في ذلك أمراض القلب والأوعية الدموية وهشاشة العظام والصداع النصفي ومرض ألزهايمر»، ومؤخراً تم تأكيد العلاقة بينه وبين مرض السكري من النوع الثاني. وبينما يمكن لأي شخص أن يصاب بنقص المغنيسيوم، فإن مجموعات بعينها أكثر عرضة للخطر من غيرها، بمن في ذلك الأطفال والمراهقون وكبار السن والنساء بعد انقطاع الطمث، كما توضح فلايت. وتضيف: «قد تجعلك أيضاً حالات مثل الداء البطني ومتلازمة الأمعاء الالتهابية، أكثر عرضة لهذه المشكلة الغذائية؛ لأنها تجعل من الصعب على الجسم امتصاص العناصر الغذائية، وقي مقدمتها المغنيسيوم، كما أن الغالبية العظمى من الناس في البلدان المتقدمة معرضون لخطر نقصه بسبب الأمراض المزمنة، وبعض الأدوية الموصوفة (مثل مدرات البول والمضادات الحيوية، التي تستنفد مستويات المغنيسيوم)، وانخفاض محتوى المغنيسيوم في المحاصيل والوجبات الغذائية الغنية بالأغذية المصنعة». وتقول فلايت: «كان هناك الكثير من الجدل على وسائل التواصل الاجتماعي خلال الأشهر القليلة الماضية حول أهمية مكملات المغنيسيوم، وهذه فرصة لتأكيد أنها آمنة عندما تعطى في حدود الجرعة التي يحتاجها الشخص، حيث إن تناول الكثير منها يمكن أن يسبب بعض الآثار الجانبية، بما في ذلك الإسهال، وتدني الحالة المزاجية، وانخفاض ضغط الدم، ومن الضروري أيضاً ألا يتناولها المصابون بأمراض الكلى ما لم يتم وصفها لهم». وتوضح: «يمكن للمغنيسيوم أيضاً تغيير فاعلية العديد من الأدوية، بما في ذلك بعض المضادات الحيوية الشائعة ومدرات البول وأدوية القلب، جنباً إلى جنب مع مضادات الحموضة والملينات التي لا تستلزم وصفة طبية، لهذا السبب من المهم استشارة الطبيب قبل البدء في تناول مكملات المغنيسيوم». ورغم أن مكملات المغنيسيوم قد تكون ضرورية في بعض الأحيان، فإنها لن تعالج الأسباب الجذرية للمشكلة، مثل بعض الحالات الصحية التي قد تسهم في انخفاض المستويات؛ لذلك تشدد فلايت على أنه من المهم التركيز على الحفاظ على نمط حياة صحي، يتضمن ممارسة الرياضة والنوم الجيد وتناول نظام غذائي متوازن. من جانبه، يقول محمد عبد الحليم، أستاذ علوم الأغذية المساعد بجامعة بنها بمصر، إن «الكمية الموصى بها من المغنيسيوم التي يجب أن يستهلكها الشخص يومياً تتوقف على عمره وصحته»، مضيفاً لـ«الشرق الأوسط» أنه «بشكل عام، يجب أن يحصل الرجال الذين تتراوح أعمارهم بين 19-51 على 400-420 مجم يومياً، بينما يجب أن تستهدف النساء من نفس الشريحة العمرية 310-320 مجم يومياً». والمصادر الطبيعية للحصول على المغنيسيوم كما يوضحها عبد الحليم، تأتي في مقدمتها المكسرات، حيث تحتوي 28 جراماً من اللوز وحده على 20 في المائة من احتياجات المغنيسيوم اليومية للبالغين، كما يوجد أيضاً في الفواكه والبذور والحبوب الكاملة والفول والخضراوات ذات الأوراق الخضراء (مثل اللفت أو البروكلي) والحليب والزبادي.-(وكالات)اضافة اعلان