لفئة معينة.. احذروا الغلوتين فهكذا يؤذي أدمغتكم

لفئة معينة.. احذروا الغلوتين فهكذا يؤذي أدمغتكم
لفئة معينة.. احذروا الغلوتين فهكذا يؤذي أدمغتكم

  أثبتت الكثير من الدراسات، أن هناك تأثيرا سلبيا للغلوتين على الجهاز الهضمي وكتلة الجسم، لكن الجديد في الأمر هو ما توصل إليه علماء في نيوزيلاندا مؤخرًا ولأول مرة في العالم، ألا وهو أن الغلوتين، يمكن أن يتسبب لمن يتحسسون منه أيضًا بالتهاب الدماغ، بحسب ما نشره موقع "New Atlas" نقلًا عن دورية Neuroendocrinology.

اضافة اعلان


وفي دراسة أجريت على فئران المختبر، اكتشف علماء جامعة أوتاغو، أن حيوانات التجارب، التي تتناول نظامًا غذائيًا بنسبة 4.5 % من الغلوتين عانت من التهاب في منطقة الوطاء في الدماغ، وهي منطقة تلعب دورًا أساسيًا في وظائف التمثيل الغذائي مثل تنظيم نسبة السكر في الدم.
التهاب دماغ البشر


وقال الباحث الرئيسي في الدراسة، أليكس توبس الأستاذ المساعد في جامعة أوتاغو: "تعد الفئران نموذجًا ممتازًا لدراسة علم وظائف الأعضاء البشرية، إذ إن لدى الحيوانات دورة دموية وجهاز هضمي وهرموني وجهاز العصبي. لذلك، من المحتمل جدًا أن  الالتهاب نفسه الذي تم اكتشافه في الفئران يمكن أن يحدث عند البشر".


حساسية الغلوتين


وتشير التقديرات، إلى أن الملايين حول العالم يعانون من حساسية الغلوتين، وتشير الإحصائيات إلى أن نسبة منهم يعانون من مرض الاضطرابات الهضمية الخطيرة، وهي حالة مناعة ذاتية وراثية يمكن أن تكون موهنة بشكل لا يصدق ولا يوجد علاج لها إلى جانب تجنب الغلوتين والملوثات المحتملة.


نوعان من الخلايا المناعية


وقال الباحث توبس: "يمتلك الدماغ نوعين من الخلايا المناعية شبيهة بالخلايا الضامة في الدم"، هما الخلايا النجمية والخلايا الدبقية الصغيرة، مشيرًا إلى أنه وزملاءه توصلوا إلى أن الغلوتين وكذلك النظام الغذائي عالي الدهون HFD يزيد من عدد تلك الخلايا المناعية. أدى تأثير الغلوتين المضاف إلى النظام الغذائي العادي إلى زيادة عدد الخلايا بالقدر نفسه، كما لو تم تغذية الفئران بنظام HFD عالي الدهون. عندما تمت إضافة الغلوتين إلى نظام HFD الغذائي، ارتفع رقم الخلية أكثر من ذلك".


رد فعل مناعي شديد


لا يعرف الباحثون سبب حدوث هذا الالتهاب، ولكن يبدو أنه مرتبط باستجابة شديدة للجهاز المناعي مثل ما يلاحظ في مرض الاضطرابات الهضمية.


وقال توبس: "يمكن أن تكون مكونات الغلوتين المقاومة للهضم السبب وراء حدوث استجابة مناعية كما يظهر في مرضى الاضطرابات الهضمية التي تظهر بعد ذلك في الدماغ".


تلف في المخ


حذر الباحثون، من أنه "إذا أدى الغلوتين إلى التهاب تحت المهاد لدى البشر وبالتالي تلف في الدماغ، فيمكن أن يكون سيئًا على المدى الطويل، مثل زيادة وزن الجسم وضعف تنظيم نسبة السكر في الدم"، موضحين أنه، "إذا أصبحت هذه التأثيرات مستمرة، فربما تؤدي إلى تفاقم الخطر، على سبيل المثال، ضعف وظيفة الذاكرة، والذي يرتبط باضطراب تنظيم السكر في الدم".

 

حالة استثنائية


وقال توبس: "إن النتائج لا تشير إلى أن الغلوتين مضر للجميع، ولكن "بالنسبة للأشخاص الذين لا يتحملون الغلوتين، فربما يكون له آثارا صحية قد تفوق الفوائد المحتملة، بمعنى أنه يجب على من لا يتحملون الغلوتين أو يعانون من اضطرابات في الجهاز الهضمي تجنب تناوله تمامًا. -(العربية نت)

 

اقرأ أيضاًً:

ما الفرق بين مرض السيلياك وحساسية الغلوتين؟