مؤتمر أطفال العرب الدولي يطلق دورته الحادية والثلاثين في أبو ظبي

جانب من المؤتمر الصحافي الذي عقد أمس في المركز الوطني للثقافة والفنون - (تصوير: أمجد الطويل)
جانب من المؤتمر الصحافي الذي عقد أمس في المركز الوطني للثقافة والفنون - (تصوير: أمجد الطويل)

عمان- الغد- قالت مدير عام المركز الوطني للثقافة والفنون والمنسق العام لمؤتمر الأطفال العرب الدولي أن الدورة الحادية والثلاثين للمؤتمر ستعقد في إمارة أبو ظبي بالتشارك مع مؤسسة التنمية الأسرية.اضافة اعلان
وبينت خلال المؤتمر الصحافي، الذي عقد صباح أمس في مقر المركز، أن فعاليات المؤتمر ستنطلق في الفترة 13-20 تشرين الثاني (نوفمبر) المقبل، تحت عنوان "التنمية المستدامة مسؤولية الجميع"، منوهة إلى أنه سيحظى برعاية رئيس المؤتمر جلالة الملكة نور الحسين مؤسس ورئيس مجلس أمناء مؤسسة الملك الحسين، والرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية رئيسة الاتحاد النسائي العام في الإمارات الشيخة فاطمة بنت مبارك.
وأشارت التل إلى أن فكرة المؤتمر ولدت من قبل جلالة الملكة نور الحسين، في أعقاب مؤتمر القمة العربية الحادي عشر في عمان العام 1980، بهدف تعزيز التضامن والجهود المشتركة نحو قضايا الأمن والتقدم والسلام، موضحة أنه استضاف آلاف الشباب والأطفال العرب على مدار 30 عاماً، ذاهبة إلى أنه ومنذ العام 2004 بدأ باستقبال المشاركين من المجتمع الدولي لتعزيز الحوار والنقاش الهادف والبناء في القضايا الاجتماعية والإنسانية والحضارية.
وأوضحت أن المشاركة في المؤتمر تتم بدعوة أطفال من مختلف الدول العربية والأجنبية تتراوح أعمارهم بين (14-16 عاما) مع مشرفيهم، حيث يتم وضع برنامج ثقافي وفني وسياحي منوّع لهم لمدة أسبوع يتم ترتيبه بناءً على شعار المؤتمر، والذي يتم اختياره سنوياً بما يتناسب مع احتياجات الأطفال والشباب، لتتم مناقشته من خلال ورشات عمل إبداعية بإشراف متخصصين في الدراما والشعر والرسم والموسيقى والغناء والحركات الإيقاعية.
من جهتها، قالت مدير عام مؤسسة التنمية الأسرية- أبو ظبي مريم الرميثي "إن المؤتمر ولد وتربى وكبر على هذه الأرض الطيبة، وحظي برعاية ورئاسة كريمة من جلالة الملكة نور الحسين في مراحله كافة"، مشيرة إلى الشراكة المؤسسية الحقيقية الفريدة من نوعها، بين المؤسستين.
وبينت أن المؤتمر، منذ الإعلان عنه في العام 1980، كانت له المكانة والسمعة العربية والدولية، وصار يحظى باهتمام بالغ، أكّده حرص العديد من الدول على المشاركة فيه، بهدف إتاحة الفرصة للأطفال من الأقطار كافة للالتقاء، وتبادل الخبرات، وتمازج الهوايات والمواهب في جو تنافس يحقق لكل واحد منهم حاجاته من التعلم والتدريب وسط مشاركة أجنبية لها دلالة حضارية كبيرة.
وأضافت "هذا ما لمسناه من خلال مشاركة المؤسسة بوفد كبير في المؤتمر في دورته الثلاثين، والذي حظي برعاية ودعم كريم من الشيخة فاطمة بنت مبارك الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية رئيسة الاتحاد النسائي العام الرئيس الأعلى للمجلس الأعلى للأمومة والطفولة".
المديرة التنفيذية لمؤسسة الملك الحسين هنا متري شاهين، أكدت أن الشيخة فاطمة بنت مبارك عملت على دعم برامج مؤسسة الملك الحسين، حيث كانت الداعم والشريك الرئيسي في مؤتمر الأطفال العرب الدولي، الذي عقد في عمان العام الماضي 2010، منوهة إلى أنها ستستضيف المؤتمر في أبوظبي، بموجب مذكرة تفاهم بين مؤسسة التنمية الأسرية ومؤسسة الملك الحسين.
وأكدت شاهين أن التعاون بين المؤسستين ناتج عن التشابه بين العادات والتقاليد في كل من الإمارات والأردن، بالإضافة إلى التقارب في الأهداف والرؤى بين المؤسستين.
وقدمت شاهين لمحة موجزة عن مؤسسة الملك الحسين وعن البرامج التي تقوم بتنفيذها في أبوظبي، ذاهبة إلى أن المؤسسة تسعى إلى تمكين الأفراد من خلال تعزيز العدالة الاجتماعية والاعتماد على الذات عن طريق الحصول على فرص عمل وقروض واستثمارات وتنمية المشاريع الصغيرة، وتوسيع فرص الحصول على التعليم المبتكر، وتنمية مهارات القيادة لتمكين الأفراد من التفوق والمساهمة في التنمية الوطنية والإقليمية والدولية، والعمل كمحفز للتحول الاجتماعي والاقتصادي من خلال توفير البحوث لصناع السياسات والناشطين في مجال التنمية.
ولفتت إلى أن المؤسسة قدمت برامج مختلفة منها؛ برنامج العلاقة الوالدية، برنامج التعليم الأسري، موضحة أنه حاليا يتم الإعداد لبرامج متخصصة أخرى تتناسب واحتياجات مؤسسة التنمية الأسرية ليتم تنفيذها العام المقبل في أبو ظبي.