ماسك يتحايل على المواقع التي لا يحبها

1690698968_789_220760_364171610_1658479027996415_8251483153546101872_n-770x435
ايلون ماسك
قالت صحيفة واشنطن بوست إن شركة "أكس" المملوكة للملياردير، إيلون ماسك، أخرت الوصول إلى مواقع إخبارية ومنصات منافسة "لا يحبها".

وذكرت الصحيفة أن المنصة التي كانت تعرف سابقا باسم "تويتر" فرضت تأخيرا لثوان للوصول إلى مواقع مثل نيويورك تايمز و"فيسبوك" ورويترز و"إنستغرام" و"بلوسكاي" (وهي ممارسة يطلق عليها throttling أو الخنق)، وأوضحت أنه عند ضغط المستخدمين على الروابط المختصرة لهذه المواقع على المنصة، يحدث تأخير لمدة خمس ثوان قبل ظهور الصفحات.اضافة اعلان

واعتبرت أن الخطوة يبدو أنها تستهدف "الشركات التي أثارت حفيظة ماسك".

وشارك صحفي تجربته مع موقع صحيفة نيويورك تايمز، ويظهر في فيديو أنه بالنقر على رابط مختصر للصحيفة على "أكس" يتم فتح موقع آخر يظهر مثل شاشة فارغة، ويستمر هذا الأمر لبضع ثوان، قبل الوصول إلى الموقع الأصلي.

وقالت الصحيفة إن هذا التأخير كان يخص روابط موقع t.co وهو موقع يستخدم لاختصار روابط مواقع الإنترنت للنشر على "أكس"، لكن بحلول ظهر الثلاثاء، وبعد الحديث عن القضية، اختفت المشكلة وبات بالإمكان فتح روابط المنصات المذكورة في غضون ثانية من النقر.

وقالت واشنطن بوست إن ممارسات "خنق" موقع الويب تؤدي إلى تقليل حركة المرور وبالتالي إيرادات الإعلانات من الشركات التي لا يحبها ماسك شخصيا.

ووجدت الصحيفة أن الروابط لمعظم المواقع الأخرى لم تتأثر، بما في ذلك واشنطن بوست وفوكس نيوز ومنصة "يوتيوب"، نقلا عن الحرة.

وشهدت منصة ماسك تغيرات كثيرة منذ استحواذه عليها في أكتوبر الماضي في صفقة بقيمة 44 مليار دولار، من تسريح موظفين، وتوفير حسابات موثقة بالعلامة الزرقاء مقابل اشتراك، وتخصيص فئات بألوان مختلفة للحسابات الموثقة بحسب نوعها، واستخدام شعار "X" للمنصة بدلا من الطائر الأزرق الشهير.