ماليزيا تلغي خطة لتصدير قرود مزعجة

كوالالمبور- ألغت ماليزيا خطة لجمع القرود المزعجة من مدنها وبيعها في الخارج لمحبي اكل اللحوم الغريبة أو للبحث العلمي بعدما اكتشفت أن أغلبها مريضة جدا مما يحول دون تصديرها.

اضافة اعلان

وفي آب (أغسطس) قالت الحكومة انها ستنهي حظرا على تصدير قرود من فصيلة ماكاكي المتميزة بذيلها الطويل بعدما تلقت شكاوى بأنها عدائية أكثر من اللازم لدرجة أنها هاجمت بعض السكان.

وعارضت الاجراء الجماعات المدافعة عن حقوق الحيوانات قائلة انها ستباع للمختبرات.

ولكن صحيفة نيو ستريتس تايمز قالت أول من أمس ان الحكومة تراجعت عن قرارها بعدما اكتشفت ان الحيوانات مصابة بأمراض وأنه لن يقدم على شرائها احد.

ونقلت الصحيفة عن وزير الموارد الطبيعية والبيئة عزمي خالد "يفترض انها ستوفي الطلب على اللحوم الغريبة ببعض الدول الآسيوية والغربية".

وقال ان دراسة أجريت مؤخرا كشفت عن أن 80 في المائة من الماكاكي المنتشرة بالمدن تحمل امراضا منها السل والمالاريا والالتهاب الكبدي والايدز.

ونقل التقرير ايضا عن الوزير ان الامراض قد تشكل تهديدا على صحة الانسان ولكن التقرير لم يوضح كيف ستتعامل الحكومة مع المشكلة.

ودعا في السابق خبراء في الطب البيطري لإعادة توطين القرود في مواقع اخرى ومراقبة تكاثرها ونشر الوعي بين السكان لمنعهم من اطعامها او اللعب معها.