مجموعة "ربيع-صيف 2011" لإيلي صعب: لوحات ربيعية تطغى عليها الفخامة والرومانسية

مجموعة "ربيع-صيف 2011" لإيلي صعب: لوحات ربيعية تطغى عليها الفخامة والرومانسية
مجموعة "ربيع-صيف 2011" لإيلي صعب: لوحات ربيعية تطغى عليها الفخامة والرومانسية

ترجمة: إسراء الردايدة

عمان- تألق مصمم الأزياء اللبناني إيلي صعب في أسبوع الأزياء، الذي أقيم في باريس الأسبوع الماضي، وركز خلاله على مجموعة "الهوت كوتور"، ليبرز جماليات فصل الربيع، في ثنايا قصات أثوابه الملونة الخفيفة.

اضافة اعلان

مجموعة "ربيع-صيف 2011"، التي قدمها صعب، كانت مزيجا بين الحرير والمخمل وتول بيدو، كأقمشة أضافت الروعة لكل ثوب من المجموعة المعروضة.

هذه المجموعة تألقت كثير من الممثلات بأثوابها مؤخرا، خصوصا على السجادة الحمراء في حفلات الأوسكار وجوائز الغولدن غلوب وغيرها من المناسبات التي تجمع الشخصيات الشهيرة من ملكات وأميرات وسياسيات وحتى ممثلات وفنانات.

المجموعة لهذا الربيع من صعب، فيها فخامة واضحة، ونعومة تتفجر من ثنايا الأثواب المتمايلة الخفيفة الدقيقة الصنع، وبتفاصيلها بين رسمات وورود وحتى تطريزات ناعمة، مليئة بالرومانسية وكأنها لوحة زاهية.

وأبرز الأقمشة، التي استخدمها صعب ليحيك لوحاته الربيعية، هي الأقمشة المطرزة والترتر والشيفون المزين بالورود أو الدانتيل الكثيف والموسلين والتول، في حين عكس الماكياج جمال امراة الشرق الأوسط بنعومتها وبراءتها، إلى جانب بحثها عن الجمال الخجول الناعم.

اتجاه صعب في مجموعته، كان معتمدا على الأثواب التي تحدد الخصر، والقصيرة والطويلة أيضا التي تتناسب مع شكل الجسم، لتمنحه انحناءات مثيرة في كل حركة تقوم بها من ترتديه، ولتظهر وكأنها زهرة تتمايل مع نسيم الربيع، إلى جانب الأثواب التي تشبه العباءة، والأثواب التي من غير أكمام، أو بكم واحد فقط، وأثواب من دون كتفين، أو كتف واحد أيضا، وأخرى ضيقة من جهة الخصر، إضافة إلى أثواب فضفاضة من جهة الخصر أيضا.

الألوان جاءت بين اللونين المشمشي والأحمر القاتم، الذي تضعه النساء على شفاههن، ولون الليلك والأبيض والأصفر والأخضر والأسود، وألوان الباستيل وألوان الجليد والذهبي.

موضوع العرض مستوحى من القرن الـ19 من سيدة رواية تشارلز ديكن الآمال الكبيرة "السيدة هافيشام"، التي تركها عريسها يوم العرس، ولكن في سنينها الأصغر، حين كانت سيدة رائعة الجمال، إلى جانب طابع السجادة الأحمر، والأثواب الرزينة المثيرة في الوقت ذاته والمبتكرة.

وقدمت العارضة كارولينا كوركوفا ثوبا من أثواب مجموعة صعب باللون الأحمر من الدانتيل، الذي يلف حوله قماش رقيق شفاف من الحرير، وهو بسيط جدا، ولكنه مثير بلونه الأحمر القوي.

وامتازت المجموعة الجديدة لصعب، بأنها كسرت الأرضية التقليدية بالأثواب الملفوفة من جهة الظهر، خصوصا اللفة الكلاسيكية، وقدم عملا مبتكرا بأثوابه ذات الكتف الواحد أو الكتفين غير المتماثلين، كما حرص على التركيز على الجزء الخلفي من الثوب بتفاصيله الدقيقة.

الأثواب التي حمل بعضها أسماء، كانت منها أثواب من المخمل الأحمر الغامق مزينة بالأورغانزا باللون الفضي والشيفون، وهناك أثواب ضمن مجموعة "الغذاء في الكويت"، على شكل عباءات واسعة وفيها دراما عميقة تلف الجسد.

كما هناك أثواب عرائس المليونير الرائعة في تفاصيلها والثقيلة، التي تميز العروس في هذا الموسم، كما تواجدت مجموعة "فتاة الكتف"، وهي أثواب مطرزة بكتف واحد، وأثواب مطرزة من الشيفون الأحمر، وأخرى تعرف باسم ليلك اريزونا، وهو ثوب من الشيفون الليلكي المطرز، قصير من الأمام، وتلفه قطعة قماش ناعمة، وكأنها طبقة أخرى، لتبدو من ترتديه وكأنها زهرة ليلك فوق الماء بنعومتها.

عن موقعي:

elie-saa وfashion .com

[email protected]