معتز عزايزة: انتهت مرحلة المخاطرة لنقل الصورة وبدأت مرحلة المحاولة للنجاة

منذ أيام قصفت إسرائيل عائلة معتز العزايز
منذ أيام قصفت إسرائيل عائلة معتز العزايز

انتهت مرحلة المخاطرة لنقل الصورة وبدأت مرحلة المحاولة للنجاة.. بهذة الكلمات وصف الصحفي معتز عزيزة خطوة الأوضاع وما يتعرض له الشعب الفلسطيني في غزة، عبر خاصية الاستوري على تطبيق إنستجرام. 

اضافة اعلان


وقال الصحفي معتز العزايزة معلقا على ما يحدث فى غزة: انتهت مرحلة المخاطرة لنقل الصورة وبدأت مرحلة المحاولة للنجاة لقد نقلت بما فيه الكفاية وأشهد الله أنه كان لوجهه وخدمة لوطني، نعيش الآن تحت بداية حصار داخلي لا يمكننا الخروج سواء بإتجاه الشمال أو الجنوب، الدبابات الإسرائيلية تحاصر المنطقة الوسطى من الشمال والجنوب، وضعُنا مأساوي لأبعد مما تتخيل، تذكر أننا لسنا عبارة عن محتوى للمشاركة نحن شعب يقتل وقضية نحاول ألا تمحى عن الوجود يا وحدنا !.

لا نريد شفقتكم.. الصحفي معتز عزايزة يصف بكلمات مؤثرة إحباطه بسبب الصمت الدولي تجاه القصف الإسرائيلي

 




في وقت سابق أعرب الصحفي معتز العزايزة عن استيائه الشديد من الصمت الدولي أمام ما يتعرض له الشعب الفلسطيني من انتهاكات بسبب الحرب التي تشنها إسرائيل ضد غزة قائلًا: تعطل الإنترنت مرة أخرى، وصدقني أو لا تصدقني كنت سعيدًا. 


وأردف: لأن بعد ما قدمناه للعالم لم يفعل أحدٌ شيئا، الناس يشاركون قصصي وصوري، والمنشور الثاني لهم، هو الاستمتاع بوقتهم، لذلك ليس هناك حاجة لمشاركة أي شيء، لا نريد شفقتكم.


ومنذ أيام قصفت إسرائيل عائلة معتز العزايز، الذي تسبب في فقدانه لـ 15 من أسرته في القصف المستمر للاحتلال الإسرائيلي، حيث وثق لحظة بلحظة الأحداث الدائرة في غزة منذ 7 أكتوبر. 

 

اقرأ أيضاً: 

صحفيو غزة وعائلاتهم "بنك" أهداف للعدوان النازي

استشهاد 72 صحفيا فلسطينيا منذ بدء العدوان الإسرائيلي على غزة