منتجات نبيل تدخل بمذاقها الطيب بيوت الأردنيين

المدير العام لشركة النبيل للصناعات الغذائية نبيل رسام - (تصوير: امجد الطويل)
المدير العام لشركة النبيل للصناعات الغذائية نبيل رسام - (تصوير: امجد الطويل)

عمان- الغد- حقق المدير العام لشركة النبيل للصناعات الغذائية، نبيل رسام، نجاحات متميزة في مجال التصنيع الغذائي عبر مشواره الذي انطلق من العراق وانتهى بالأردن، لتدخل منتجاته بجودتها، ومذاقها اللذيذ البيوت الأردنية بمختلف مستوياتها. اضافة اعلان
بدأ نبيل رسام، مشواره في العمل، منذ طفولته، عندما كان في العراق، ولم يتجاوز اثني عشر عاما.
وعمل على تسويق البضائع التي يقوم بتصنيعها، والداه في المنزل، مثل المربيات والكبيس والخل وغيرها، وعند وصوله مرحلة الثانوية العامة كان يقوم بتسويق البضاعة بكمياتها القليلة.
وعمل بعدها على تطوير مهنته شيئاً فشيئاً، فكان لديه خمسة عمال، حتى أصبح العدد يتزايد، وأشغاله تتوسع، "فبدأ العمل بمساحة 300 متر مربع، لتبلغ المساحة مع الوقت ومع تطور العمل إلى 18,700 متر مربع، ينتج فيها 80 ألف وحدة غذائية في الساعة الواحدة".
ويشير نبيل إلى أنه قام بعمل سلسلة من المطاعم في العراق، من خلال معمل صغير، يقوم بتحضير المنتجات وتصنيعها وتوزيعها، وبعد ذلك شاءت الظروف بأن يتجه نحو الكويت في العام 1987، وفي العام 1989 انتقل إلى الأردن ليبدأ عمله بمساحة 1000 متر مربع، وتصل في الوقت الحالي الى 30,000 متر مربع.
ويتحدث عن مصنعه الحالي في مدينة الملك عبدالله الثاني الصناعية في سحاب الذي يعمل به 586 عاملا، فهو مكون من سبعة خطوط، يختص الخط الأول في كافة المحشيات كالكبة وغيرها، والخط الثاني للبرغر والكباب والكفتة، ويخضع لأحدث تكنولوجيا موجودة في المنطقة، أما الخط الثالث فهو لمنتجات الدجاج، والرابع يشتمل على أنواع اللحوم المبردة مثل "الروست بيف" و"السلامي" و"الهوت دوغ" وغيرها.
أما الخط الخامس فهو مخصص لأنواع "السمبوسك" و"البيتزا" و"السبرينغ رولز"، والخط السادس يحوي تشكيلة واسعة من الطبخات الجاهزة، والسابع خط الحلويات، لافتا إلى أن العمل جار على تجهيز خط جديد للعصائر والمربيات.
ويشير رسام، إلى أنه بواسطة الخطوط التي يمتلكونها في المصنع، استطاع الوصول إلى صنع 180 نوعا من تلك المنتوجات بمختلف أشكالها وأنواعها.
وجميع منتجات نبيل تنتج وفق الشريعة الاسلامية، وكذلك وفقا للمعايير والمواصفات العالمية من خلال حصولها على عدة شهادات عالمية كشهادة نظام ادارة الجودة (ISO9001:2000)، وشهادة نظام سلامة الغذاء (ISO22000:2005)، وعلامة الجودة الأردنية (Jordan Quality Mark JQM) وغيرها.
وسعيا وراء تعريف الناس بالمنتوجات، تم إنشاء أول صالة عرض والواقعة في شارع عبدالله غوشة، تحمل اسم "نبيل" لعرض كافة منتجات نبيل والوجبات الجاهزة والمثلجة واللحوم الباردة والحلويات والمعجنات بأنواعها، ومختلف الطبخات والسندويشات، وعرضت بطريقة جاذبة للناس.
ويشير نبيل إلى أن المعرض الجديد يهدف إلى زيادة تواصل الزبائن مع منتجات نبيل من خلال مكان واحد تتوافر فيه غالبية الأطعمة، ويلبي في الوقت نفسه احتياجات الناس ورغباتهم بالمأكولات، إلى جانب تماشي الأطعمة مع نمط حياة الزبائن.
وصالة العرض تضم طابقين؛ الأول يضم المنتجات الكاملة والمتنوعة والتي تلفت الزبون من طريقة عرضها، والثاني يضم مجموعة من الخدمات الغذائية مثل دروس في طهي منتجات نبيل بإشراف طهاة متخصصين لمساعدة الزبون لمعرفة الطريقة المثلى لطهي الصنف وتحضيره، ونصائح حول الاستخدام الأمثل للمنتجات، ووصفات سريعة لسيدة المنزل في تحضير الطعام، فضلاً عن أن المعرض يقدم خدمات توصيل منتاجاته من كافة الأنواع جاهزة للأكل.
وفي حال تردد الزبون في شراء منتج معين، فإن الشيف سيقوم بطهي الصنف له ليتذوقه، ما يتيح للشخص الفرصة لشراء المنتج بعد تذوقه، وليس بناء على الصورة فقط.
ولا تقدم الخدمة عند هذا الحد، بل إن الزبون يحصل على المعلومات كافة، وتقدم له النصيحة، وماذا يمكن أن يختار، وما الأفضل لتلبية رغباته.
كما ان الصالة تضم مختلف المنتوجات التي قد لا يجدها الشخص في السوق، أو السوبرماركت العادي، حيث تضم أيضا قسما للأشخاص النباتيين، ومأكولات تناسب الأطفال، ومناسباتهم، إلى جانب ما يقدم من خدمات ومنتجات في المناسبات الاجتماعية.
ويقدم نبيل عبر منتجاته المختلفة، مواد غذائية بمذاق خاص ومميز، وهذا عائد إلى خبراته المتراكمة التي اكتسبها، فهو يقول "تعلمت من والدتي المذاق والنفس الطيب في الأكل"، معبراً عن سعادته وفخره بأن منتجات نبيل وأكلاته استطاعت أن تصل وتعجب السيدات الكبار في العمر،لأنهن الأكثر تذوقا للطعام ولا يرضيهن أي شيء.
ويعتبر نبيل سر نجاحه؛ الأمانة في العمل والصدق في التعامل، واستخدام المواد الصحيحة بمنتوجاته، متمنيا الاستمرار على نفس الوتيرة من النجاح والمحافظة عليه، لكسب ود الناس وثقتهم الدائمة بالمنتوجات.