نحو 300 شخص مطمورون تحت الوحول جنوب تايوان جراء الإعصار

نحو 300 شخص مطمورون تحت الوحول جنوب تايوان جراء الإعصار
نحو 300 شخص مطمورون تحت الوحول جنوب تايوان جراء الإعصار

تشيشان (تايوان)- ارتفعت حصيلة ضحايا الاعصار موراكوت الذي ضرب تايوان أول من أمس مع اعلان مسؤولين في جنوب البلاد احتمال مصرع 300 شخص طمروا على الارجح تحت الوحول اثر انهيارات للتربة، بعد الاعلان عن مقتل 116 آخرين في البلاد.

اضافة اعلان

وقال النائب العام يانغ تشو-سنغ في منطقة كاوسونغ إن "هناك حوالي 300 مفقود يمكن ان يكونوا مطمورين تحت الوحول في قرية سياولين... الوضع يدعو للتشاؤم".

وما يزال اكثر من الفي قروي معزولين عن العالم وينتظرون اجلاءهم بالمروحيات، بحسب يانغ.

ويواجه المسعفون أضرارا اخرى خلفها الاعصار، ولا سيما اربع "بحيرات" تشكلت بفعل السيول، ويخشى ان تفيض مياه اثنتين منها.

وفي العاصمة تايبيه، قررت الحكومة المتهمة بالتقصير في مساعدة السكان عقب الاعصار، ان ترسل الخميس قوات اضافية للمشاركة في أعمال الإغاثة.

وعلى هذا الاساس تم ارسال أربعة آلاف جندي للمساعدة في اعمال الانقاذ ما يجعل عددهم الاجمالي 38 الفا منذ مرور أسوأ اعصار على البلاد خلال 50 عاما في نهاية الاسبوع. وبلغت حصيلة القتلى الخميس 116 شخصا على الاقل.

وتحلق طائرات فوق المناطق المعزولة في جنوب ووسط الجزيرة وتقوم بإلقاء اغذية وادوية للقرى المقطوعة عن العالم واجلاء الاحياء رغم استمرار هطول الامطار.

وتم اجلاء 14 ألف شخص ونقلهم الى مكان آمن منذ مرور الاعصار، الذي تسبب بهطول 3000 ملم من الماء. وهناك العشرات من القرى الجبلية المعزولة تماما بعد ان دمرت السيول الطرق والجسور التي تصل اليها.

وشجب الناجون وشخصيات سياسية ضعف الجهود الحكومية لمساعدة المنكوبين.

وقامت الشرطة والجيش بإبعاد السكان الذين جاءوا للاطمئنان على أقاربهم في مركز للمساعدة وحاولوا الصعود الى مروحيات متوجهة الى المناطق المنكوبة.

وعلقت على جسر على مدخل قرية سنفا المنكوبة حيث عثر على جثث مغطاة بالوحول، لافتة "32 قتيلا... أنقذونا".

وقال قروي "لم تصلنا مساعدات... لقد نسونا. انتظرنا المروحيات، وليس لدينا شيء".

وكتبت صحيفة "ابل دايلي" في افتتاحية عكست أصداء انتقادات وسائل الاعلام والسكان ان "الحكومة تباطأت في التحرك، ولم تكن فاعلة".

وواجه الرئيس التايواني ما ينغ جيو أول من أمس عاصفة من الانتقادات من الناجين من الاعصار لدى زيارته لمنطقة يونلين للاطلاع على اعمال الاغاثة.

وأظهرت شاشات التلفزيون الرئيس محاطا بعشرات الاشخاص الذين عبروا عن غضبهم في قرية قتل 23 من ابنائها على الاقل بسبب الفيضانات التي جرفت المنازل واغرقت الطرقات في نهاية الاسبوع الماضي.

ويعتبر اعصار موراكوت الاقوى منذ 50 عاما في تايوان عندما اجتاحها في العام 1959 إعصار تسبب بمقتل 667 شخصا وخلف ألف مفقود.