“نسيت”.. قارئ يدافع عن نفسه بعد ارتكابه 11 خطأً بقراءة القرآن الكريم

مساجد مصر
مساجد مصر

أقدمت الإذاعة المصرية، على وقف التعامل مع أحد القراء، وهو محمد السلكاوي، بسبب ما ارتكبه من أخطاء في تلاوة القرآن، فجر الخميس 11 أبريل/نيسان 2024، بمسجد الهيئة الوطنية للإعلام بالقاهرة. وأكد رئيس الإذاعة المصرية محمد نوار أنه لا تهاون في مثل هذه الأخطاء، وأن اللجنة الموحدة للقراء المبتهلين ستعقد جلسة لاتخاذ إجراءات إقرار عدم صلاحيته ووقف التعامل معه، حيث يتحمل القارئ مسؤولية تلك الأخطاء، وذلك وفق ما قالت وسائل إعلام مصرية.

اضافة اعلان


نشطاء كثر على منصات التواصل الاجتماعي، انتقدوا "تساهل" السلكاوي في قراءة القرآن، وسادت حالة من الغضب بين رواد مواقع التواصل الاجتماعي، بسبب الأخطاء، وعلّق السلكاوي على الأخطاء التي وقع فيها أثناء تلاوته قرآن فجر الخميس قائلاً: "كنت مستعداً تماماً لقرآن فجر الخميس، ولا أدري ماذا حدث أثناء التلاوة، والأخطاء كانت خارجة عن إرادتي". وأضاف: "أستعد تماماً قبل أي تلاوة، إلا أن الخطأ وارد".


وصف الشيخ محمد السلكاوي، واقعة الخطأ في تلاوة قرآن صلاة الفجر، يوم الخميس، بـ"الأمر وارد الحدوث"، وقال: "نسيت، والسهو وارد، كلنا بننسى وربنا بس اللي مبينساش أبداً".


وقوع القارئ محمد السلكاوي في الخطأ
في حين قالت وسائل إعلام مصرية إن هذه لم تكن المرة الأولى التي وقع فيها القارئ محمد السلكاوي في الخطأ، لكنه في 29 ديسمبر/كانون الأول 2023، قررت الإذاعة المصرية إيقاف القارئ محمد أحمد السلكاوي، عن التلاوة بسبب نسيان آيتين أثناء تلاوة قرآن الجمعة في مسجد السلام بحي المناخ بمحافظة بورسعيد، بحضور الدكتور محمد مختار جمعة وزير الأوقاف، والدكتور شوقي علام مفتي الجمهورية، والمحافظ اللواء عادل الغضبان.


كذلك صدر قرار بإيقاف "السلكاوي" في ديسمبر/كانون الأول 2023، بعد عام من إيقافه لمدة 12 شهراً في 22 ديسمبر/كانون الأول عام 2022، بسبب مقطع الفيديو الذي تم تداوله للقارئ يؤدي حركات أثناء تلاوته للقرآن بأحد العزاءات، وصفتها نقابة القراء بأنها لا تليق بكتاب الله عز وجل.


في حين بلغت الأخطاء التي وردت في تلاوة الشيخ محمد السلكاوي لقرآن الفجر يوم الخميس 11 خطأً، ليواجه القارئ كماً هائلاً من الانتقادات عبر وسائل التواصل الاجتماعي المختلفة، يعقبها تعليق قوي من الشيخ محمد حشاد نقيب القراء، شيخ عموم المقارئ المصرية، الذي أكد أنه سيتم استدعاء القارئ محمد السلكاوي إلى مقر النقابة بعد انتهاء إجازة عيد الفطر المبارك، للتحقيق معه بشأن الأخطاء التي وقع فيها أثناء تلاوته قرآن الفجر، وفقاً لوسائل إعلام مصرية.


حشاد -وحسب ما قالت وسائل إعلام مصرية- أكد أن الشيخ محمد السلكاوي تعددت أخطاؤه الفترة الماضية في الإذاعات الخارجية دون أن ينتبه لذلك، قائلاً: "من الوارد إيقافه في نقابة القراء، لأنه كفاية عليه كده". "نقيب القراء" أشار إلى أن النقابة في انتظار قرار الإذاعة المصرية بشأن القارئ الشيخ محمد السلكاوي، وسيتم اتخاذ القرار المناسب بعد جلسة التحقيق معه، متوقعاً منعه من الإذاعات الخارجية، والاكتفاء بإذاعة التلاوات المسجلة له.

من جانبه قال رئيس الإذاعة المصرية في تصريحات صحفية نقلتها وسائل إعلام مصرية، إنه تم إيقاف القارئ المذكور لمدة عام، مؤكداً أنه من المقرر عرض أمره على لجنة القراء والمبتهلين عقب إجازة عيد الفطر المبارك لإقرار صلاحيته من عدمه، حيث من الممكن أن تقرر اللجنة إيقافه نهائياً لتكرار الأخطاء التي قام بها.


من جانبه وحسب ما نقلت وسائل إعلام مصرية  قال محمد الساعاتي، مستشار نقابة محفظي وقراء القرآن الكريم العامة، إنه سيتم عقد اجتماع وشيك للجنة الموحدة باتحاد الإذاعة والتليفزيون لبحث أخطاء فجر الخميس. وأضاف: "الشيخ محمد حشاد شيخ عموم المقارئ المصرية ونقيب القراء، قد أعربا عن حزنهما الشديد بسبب ما حدث من قارئ فجر اليوم".


في حين رصدت وسائل إعلام مصرية أخطاء "السلكاوي"، في قرآن فجر الخميس 11 أبريل/نيسان 2024، كالتالي: " في قراءة سورة الأعراف قال: "إصرارهم بدلاً من إصرهم"، قال أيضاً: "الذي يجدنه" حيث حذف الواو والصواب (ٱلَّذِی یَجِدُونَهُۥ) بإثبات الواو، وحينما أعادها للتصويب قال: "الذين يجدنه" والصواب (ٱلَّذِی). من بين الأخطاء أيضاً قرأ السلكاوي: "ويحل لهم الطيباتُ" بضم التاء، والصواب بالكسر: (وَیُحِلُّ لَهُمُ ٱلطَّیِّبَـٰتِ). وقف وقفاً خاطئاً عند قوله تعالى: (وَٱتَّبَعُوا۟ ٱلنُّورَ ٱلَّذِیۤ أُنزِلَ مَعَهُ)، والصواب أنه لا وقف عليها، علاوة على قراءة "الذي لا إله إلا هو"، حيث أضاف لفظ "الذي"، والصواب بدونها: (وَالْأَرْضِ ۖ لَا إِلَٰهَ إِلَّا هُوَ).


وقع السلكاوي في خطأ بقراءة: "اسكنوا هذه القريةِ" بكسر القرية، والصواب بفتحها" (وَإِذْ قِيلَ لَهُمُ اسْكُنُوا هَٰذِهِ الْقَرْيَةَ) باعتبار أنها مفعول به منصوب بالفتحة، كما قراء "أنجونا" حيث تلاها بالواو، والصواب: (أَنْجَيْنَا الَّذِينَ يَنْهَوْنَ عَنِ السُّوءِ).


أضاف السين في قراءة: "وسيقولون يغفر لنا"، والصواب إثباتها في كلمة: يغفر وحذفها من كلمة يقولون: (وَيَقُولُونَ سَيُغْفَرُ لَنَا)، علاوة على أخطاء في الوقف والابتداء.

يذكر أن القارئ محمد حامد السلكاوي ولد في عام 1959 في قرية سلكا بمحافظة الدقهلية، شمال مصر، إذ يعد أحد أشهر قراء القرآن الكريم، ومعتمد بالإذاعة والتلفزيون، لكنه اشتهر بانتشار مقاطع فيديو على مواقع التواصل يؤدي حركات غريبة أثناء التلاوة. عربي بوست