نصائح للمرأة قبل وخلال الحمل

نصائح للمرأة قبل وخلال الحمل
نصائح للمرأة قبل وخلال الحمل

عمان- تحاول المرأة التي تنوي الحمل القيام ببعض الخطوات العملية قبل أن تحمل، كأن تنقص وزنها أو تغير في بعض العادات والسلوكيات المتبعة؛ كالإقلاع عن التدخين مثلا أو الخضوع لعلاج مرض معين.

اضافة اعلان

وعلى المرأة التي تود الحمل أن تتبع النصائح التالية:

- إذا أردت خسارة الوزن قبل البدء بالحمل، لا تتبعي الأنظمة الغذائية العشوائية؛ لأنها تضعف جسمك وتحرم جنينك البروتينات والفيتامينات والمعادن؛ كالكلس والحديد، الضرورية لنموه؛ حيث يمكن استشارة اختصاصيي التغذية إما لخسارة الوزن، أو لزيادته في حال كنت تعانين من النحافة.

- يفضل استشارة الطبيب في الثلاثة أشهر الأولى ليصف لك جرعة إضافية من "الفوليك أسيد"، والتي تكون عادة (0 و4 مليغرام) يومياً قبل أن تحملي، وذلك لأن الفوليك أسيد ضروري لنمو الجهاز العصبي عند الجنين ولمنع التشوهات العصبية، خصوصا في المراحل الأولى للحمل؛ أي الأسابيع الخمسة الأولى.

- إن التدخين وتناول الحكول يؤثران على نمو الطفل، خصوصا في الأسابيع الأولى التي لا تعلم الأم فيها أنها حامل؛ إذ إن شرب الكحول يؤدي الى سوء تكوين الجنين وتشوهات خلقية في الوجه وإعاقة في الجهاز العصبي والقلب والتخلف العقلي فيما بعد، أما التدخين، فيؤدي إلى تكوين طفل بوزن دون الطبيعي (أي دون 2.5 كغم) ويمكن أن يتعرض الطفل إلى مختلف الالتهابات وربما الوفاة. ويعتمد حجم الطفل على عدد السجائر المتناولة خلال اليوم.

كما تنصح الحامل أيضاً بعدم الاسراف بتناول الكافيين الموجود في القهوة والشاي والكاكاو؛ لأنه مادة منبهة تعبر المشيمة.

ازدياد احتياجات المرأة الحامل للسعرات الحرارية

خلال الأشهر الثلاثة الأولى، يمكن أن تكتفي المرأة الحامل بكمية الأكل نفسها التي كانت تستهلكها قبل الحمل، ولكن خلال الستة أشهر المتبقية، لا يفضل أن تتناول ضعف احتياجاتها، كما يقول الكبار في السن إنها تأكل عن شخصين، بل يجب أن تأكل فقط 20 % أكثر من احتياجاتها؛ حيث يمكن أن تحتاج إلى حوالي 300 سعرة حرارية إضافية؛ لأن الجنين يحتاج إلى هذه السعرات الإضافية.

كما يفضل أن تتبع الحامل الهرم الغذائي وتختار هذه السعرات الحرارية من المأكولات الغنية بالمغذيات مثل؛ الخضراوات والفواكه والحبوب الكاملة ومنتجات الحليب قليلة الدسم، ولا تحصل عليها من الحلويات والمأكولات الغنية بالدهون ليزيد وزنها أكثر من 20 كيلوغراما خلال الحمل، فالجنين والسائل حول الجنين وزيادة الرحم والدهن والماء والمشيمة كلها حوالي 12.5 كيلوغرام، ليبقى 7.5 كغم وزناً زائداً في جسم الأم.

وتحتاج المرأة الحامل الى 25 غراماً من البروتين تزيد على الاحتياجات اليومية العادية للمرأة غير الحامل، تستهلك بعض النساء أصلاً كمية كبيرة من البروتين بشكل يومي قبل أن تكون حاملاً، في هذه الحالة لا داعي لزيادة استهلاك البروتين، ويجب التأكد من أن الحامل تأخذ احتياجاتها من السعرات الحرارية، وذلك لعدم استخدام البروتين للطاقة، وأهم مصادر البروتين هي: اللحم أو الدجاج أو السمك والحليب ومشتقات الحليب والبيض.

وتحتاج المرأة الحامل إلى 175 غراماً من النشويات؛ لأن هذه الكمية تمنع الكيتونز في الدم الذي يمكن أن يؤذي الجنين، ويفضل استهلاك النشويات المركبة في كل وجبة مثل؛ خبز القمح أو الأرز أو البرغل أو الفريكة أو الذرة أو البطاطا وبعض الفاكهة، فضلا عن التخفيف من استهلاك السكر السريع في المشروبات والحلويات التي تزيد من وزن الحامل ووزن طفلها بشكل غير سوي، أما بالنسبة للأم التي تمتنع عن تناول النشويات خلال الحمل، فيمكن أن تلد طفلاً يشكو من وزن قليل بغض النظر عن نسبة البروتين والدهنيات التي تستهلكها.

أما الفيتامينات، فنسبة ما تحتاجه الحامل منها 30 % أكثر من المرأة غير الحامل، وخصوصا من مجموعة فيتامين (ب) وفيتامين (ب6) والفوليك أسيد، أما فيتامين (أ)، فحاجة الحامل منه لا تتعدى الـ10 %؛ حيث إن الزيادة الكبيرة التي تؤخذ عادة عن طريق الفيتامينات يمكن أن تؤذي الجنين، لذلك فهناك فيتامينات خاصة للحوامل يصفها الطبيب، أما بالنسبة لفيتامين (ج)، فينصح بزيادة ما تتناوله الحامل منه بمقدار 10 ملغم. وأهم مصادر فيتامين (ج) الحمضيات والفواكه مثل؛ الجوافة والكيوي والفراولة والرمان والفلفل.

وتزداد حاجة الحامل للمعادن؛ لا سيما الحديد والزنك والأيوديد، أما حاجة الكلس فلا تزيد، ولكن تعطى حبوب الكلس كي لا تعاني من نقص أو ترقق عظام فيما بعد، أما بالنسبة للحديد، فتعطى عادة جرعات إضافية ويفضل تناول حبة برتقال أو نصف كوب عصير برتقال طبيعي غني بفيتامين (ج) كي يسهل امتصاص حبة الحديد، وكذلك استخدام البرتقال مع الحديد غير الموجود في البقول.

ولأن حبوب الحديد يمكن أن تؤدي الى تقليل الشهية إلى جانب الإمساك والغثيان، فيمكن تناولها بين الوجبات أو قبل النوم مباشرة، كما يفضل عدم تناول الحليب، القهوة، الشاي مع حبوب الحديد؛ لأنها تحتوي على مواد تقلل من امتصاص الحديد. أما بالنسبة لحبوب الحديد والكلس، فيجب عدم تناولها في الوقت نفسه، بل كل واحدة على حدة، ويعد الحديد ضرورياً لتكوين كريات الدم ولتخزينه عند الجنين، أما بالنسبة للزنك، فهو متوفر في البروتين الحيواني الموجود في اللحوم الحمراء والكبدة.

وبالنسبة للرياضة، فالحمل ليس الوقت المناسب للبدء بالرياضة المتعبة، ولكن يمكن للمرأة الحامل أن تمارس بعض الرياضات الخفيفة إلى المتوسطة مثل: المشي، ركوب الدراجة، ممارسة السباحة، الايروبيكس لمدة نصف ساعة أو أكثر معظم الأيام؛ لأن الرياضة تساعد على عملية الولادة، أما الحوامل اللواتي يعانين من ولادة مبكرة وانقباضات مبكرة، فيفضل عدم ممارستهن الرياضة.

أما إذا كانت المرأة الحامل نباتية أو نصف نباتية، فلا تفرق حاجتها من فيتامين (ب6) والحديد والفوليت عن الحامل غير النباتية، ويجب التأكد من أن الحامل تتناول الكمية الكافية من البروتين، وذلك بتناول كمية كبيرة من البقول، الحبوب والمكسرات، بالإضافة الى حبوب الفيتامينات التي تحتوي على (ب6) و(ب 12).

كيف يمكن تخطي المشاكل أو العقبات التي تواجه الحامل؟

- الإمساك: قد يكون الإمساك نتيجة لزيادة إفراز هرمون البروجسترون، ما يقلل من حركة الأمعاء الدودية ويؤدي الى صلابة البراز، كما أن الإمساك يمكن أن يكون مرتبطاً بقلة الحركة مع زيادة وزن الحامل وضغط الجنين على الرحم والمستقيم، ويعالج الإمساك بزيادة السوائل من الماء، بالإضافة الى العصير الطازج، الحليب القليل الدسم، حساء الخضراوات، الزهورات والأعشاب، وزيادة الأطعمة الغنية بالألياف مثل؛ الحبوب الكاملة والبقول والسلطة والخضراوات والفواكه، وخصوصا تناول المشمش المجفف والخوخ المجفف مع نقعهما بالماء وشرب مائهما، ولا ينصح باستخدام الحبوب المسهلة؛ لأنها تزيد من طرح الفيتامينات الذائبة في الدهن.

- الغثيان والقيء (الاستفراغ): يصيب الحامل في الثلاثة أشهر الأولى، وتخفف حدة هذه المشكلة بزيادة عدد الوجبات إلى 4-5 وجبات صغيرة بدلاً من 3 وجبات كبيرة، وتجنب الأطعمة كثيرة الدهون والمقلية والبهارات ورائحة الأطعمة القوية ورائحة العطور والتدخين، كما تنصح الحامل بتناول القرشلة أو الخبز المحمص أو الكعك قبل النهوض من السرير، وبعدها تناول الفطور أو تناول الخبز المحمص والنشويات بين الوجبات، ويمكن التخفيف من تناول السوائل مع الوجبة والتعويض بالشرب بين الوجبات.

- الحرقة (الحموضة)، وهي رجوع بعض إفرازات المعدة الى المريء، ولتقليل حدة الحموضة، على الحامل بأن تزيد من عدد الوجبات مع تقليل كمية الوجبة، فضلا عن الأكل ببطء، إضافة إلى المشي بشكل خفيف وتجنب الاستلقاء بعد تناول الطعام مباشرة، وارتداء الملابس الفضفاضة وتجنب تناول القهوة والشاي والشوكولاتة والمشروبات الغازية والأطعمة الدسمة والغنية بالتوابل، وخصوصا قبل النوم.

هانية كريدية

اختصاصية التغذية

www.medicsindex.com