نقص كمية الماء في الجسم يؤثر على الذكاء

عمان- الغد- نقص كمية الماء داخل الجسم والاستهانة بالعطش يؤثران بشكل ملحوظ على مستوى ذكاء الإنسان، هذا ما أكدته إحدى الدراسات الطبية الحديثة في بريطانيا.

اضافة اعلان

وأوصى القائمون على الدراسة بضرورة شرب كميات من الماء والسوائل، حتى يحافظ الجسم على المعدل الطبيعي للمياه بداخله، ومن ثم الحفاظ على مستوى الذكاء، والذي يتطلب وجود نسبة معينة من الأملاح المفيدة والتي توجد فقط في المياه.

ويشير اختصاصي جراحة الأعصاب والدماغ الدكتور يوسف عريقات إلى أن نقص الماء في الجسم يؤثر على جميع أعضاء الجسم، والدماغ هو الأكثر تأثرا"، ذاهبا إلى أن المياه ضرورية للجسم، إذ تساعد على نقل الأملاح إلى الدم.

وبين أن نقص الماء في الأعضاء، يؤثر وبشكل كبير على الجسم، وخصوصا على على الأطفال وكبار السن.

ويفيد عريقات بأن الماء يقوم على نقل عناصر مهمه من الأملاح كالصوديوم والبوتاسيوم، والتي تساعد على إرسال شحنة كهربائية من الدماغ إلى الأعضاء للقيام بوظائفها.

ويؤكد عريقات أن نقص الماء، يسبب أحيانا اختلالا وعدم توازن في وظائف الجسم، وقد يسبب نقصه الشديد موت الإنسان، منوها إلى ضرورة تعويض الكمية التي يفقدها الجسم من الماء من خلال شربه .

وقشرة الدماغ، هي المسؤولة عن الوظائف العليا كالتفكير والعاطفة والحساب والخجل والحركة والإبداع من خلال دخول وخروج الأملاح المختلفة إلى الخلايا، والتي يقوم الماء بتحفيزها.

وأما بالنسبة إلى كمية الماء التي يجب على الإنسان تناولها يوميا، فتنصح اختصاصية التغذية ربى العباسي بتناول كميات كافية من الماء، بحيث يحقق نوعا من التوازن والتعادل بين كمية ما يخرج وما يدخل للجسم من الماء.

وتختلف حاجة الإنسان الهادئ للماء، بحسب العباسي عن الشخص الرياضي، بحيث يجب على الشخص تناول لترين من الماء يوميا، أي ما يعادل ثمانية أكواب، في حين يجب على الشخص الرياضي تناول ثلاثة لترات من الماء، أي ما يعادل 12 كوبا، مبينة أن حاجة الجسم للماء تختلف من فصل لآخر، تبعا لدرجة الحرارة.

وحتى يستفيد الشخص من كمية الماء التي يتناولها، تنصح العباسي بضرورة شربها بعد أو قبل الأكل بنصف ساعة.