وفاة كندية عن عمر 108 أعوام بعد أن حرمت من ثروتها

 

هافانا - توفيت أرملة كندية عن عمر يناهز 108 أعوام، كانت تعيش في كوبا، وجمدت ثروتها في بنك في بوسطن بسبب حظر تجاري أميركي من دون أن تحصل على أموالها مطلقا.

اضافة اعلان

وتوفيت ماري ماكارثي في شقتها الصغيرة في هافانا بعد فشلها في الحصول على علاج لمشاكل في التنفس بسبب قلة المال.

وقال ابنها بالمعمودية ووريثها ايليو جارسيا لرويترز "ظلت تعاني من الحظر منذ 50 عاما".

وكانت ماكارثي التي ولدت في سان جونز في جزيرة نيوفاوندلاند الكندية في 1900 قد انتقلت الى كوبا في 1924 عندما تزوجت من رجل اعمال إسباني مقره في هافانا والذي التقت معه في أوبرا بوسطن.

وسريعا أصبحت عضوا في المجتمع الراقي في اسبانيا، حيث شاركت في تأسيس فرقة اوركسترا هافانا الموسيقية ودار للايتام.

وتوفي زوجها في 1951 لكنها ظلت في كوبا حتى بعد ثورة 1959 عندما تولى فيدل كاسترو السطة وفر كل جيرانها بالحي الثري الى الولايات المتحدة.

ولم تتمكن من الوصول الى أموالها التي تركها زوجها بعد ان فرضت الولايات المتحدة حظرا تجاريا ضد كوبا في 1962 وعاشت في شبه فقر لمدة سنوات.

وفي 2007 سمحت الحكومة الاميركية بعد تدخل دبلوماسي كندي لها بسحب 96 دولارا شهريا من البنك في بوسطن.

وقال جارسيا ان ماكارثي اضطرت الى تأجيل العلاج من مشاكل في التنفس بسبب عدم تحويل الولايات المتحدة مبلغ اضافي سمح به لأغراض علاجية في الوقت المناسب وتوفيت.