يا فؤادي

د.محمد أبو السعود

استشاري أسري وتربوي

تعاني أم لؤي (40 عاماً) من سلوك ابنها المراهق (16 عاماً) والذي يفرض سيطرته على شقيقته التي تصغره بعام، وتضيف بأنها مطلقة منذ أعوام، وتستفسر عن الطريقة التي تتعامل فيها مع ابنها وتصرفاته الشديدة والانفعالية؟

اضافة اعلان


عند غياب الأب تكون السيطرة للذكر نتيجة للنظرة الذكورية للشباب، والحل يكمن في لجوء الأم الى التعامل مع ابنها بكل روية وبصبر وحكمة، كون التصرف معه بعصبية قد يؤدي إلى عوامل عكسية تجعل الابن يكره العائلة.

ويجب على الأم أيضاً أن تجد وقتا مناسبا للجلوس مع ابنها ومحاورته بالمواضيع الاجتماعية المختلفة، وفتح باب النقاش للتعبير عما يجول في خاطره، وحتى تجعله يبوح لها بأسباب تصرفه، وعليها أن تثبت له أن المسؤولية والذكورة لا تتعارض مع حنوه على أخته والتعامل معها بلطف وهدوء.