يا فؤادي

د. محمد أبو السعود

استشاري أسري وتربوي

لونا (22 عاماً) من صعوبة تأقلمها مع المجتمع المحيط بها؛ كونها عادت إلى الأردن منذ ثلاثة أشهر بعد غربة طويلة في إحدى الدول الغربية، مشيرة إلى أنها حتى اليوم لم تستطع تكوين علاقات اجتماعية جديدة شاعرة بالغربة، وتسأل عن الحل علما بأنها خائفة من التأثير النفسي السيئ؟

اضافة اعلان

تسمى هذه الحالة بالصدمة الحضارية، والشعور بالاغتراب حالة طبيعية إلا أنها يجب أن لا تستمر ثلاثة أشهر؛ لأنها كافية للتأقلم مع المجتمع.

وعلى هذه الفتاة ومنعاً لتفاقم المشكلة أن تجد شخصاً تتفاهم معه، ويأخذ بيدها لعمل برنامج خاص بها لتتعرف على عادات وطباع المجتمع وتتواءم معه؛ لأن المشكلة قد تتفاقم وتدخلها في متاهات نفسية وحالة اكتئاب.

وننصح الأهل والأصدقاء والفتاة بزيادة عدد المعارف والأصدقاء، وجعل الفتاة تندمج معهم، وإذا لم تجد جدوى على الفتاة مراجعة المختص لمعرفة أسباب عدم اندماجها بالمجتمع الجديد.