يا فؤادي

أحمد عبد الله استشاري أسري وتربوي

تتخوف إيمان (26 عاماً) من وضع خطيبها الذي ارتبطت به قبل 6 أشهر، واكتشفت بعد مضيّ ثلاثة أشهر على علاقتهما أنه مديون للبنك وسيستمر بدفع مبلغ لمدة عشرة أعوام، مع العلم أنه أوضح لها أن القرض الذي أخذه، الهدف منه شراء منزل بناء على طلب والدها، وتتساءل هل تنفصل عنه، خصوصا أن المسؤوليات المالية تزداد بعد الزواج.

اضافة اعلان

يجب على الفتاة أن تدرك أن خطيبها أقدم على هذه الخطوة بهدف الارتباط بها وتأسيس بيت يجمعهما، ولا يجدر بها أن تقابل الشاب بالتفكير في الانفصال عنه.

وتوجد عدة خيارات أخرى يجب اتخاذها، وهي مساعدة الزوج في الجدولة المالية لمؤسستهما الزوجية والأخذ بيد زوجها، كي لا تدمر مستقبلها، وفي هذه الحالة يجب وضع استراتيجيات تعاونية، وبما أن المال اقترض بقصد تأسيس عائلة، فلا يجب على الفتاة أن تتخوف من خطيبها الذي هدفه أن يؤسس لها ولأولادها مستقبلا، خصوصا أن والدها هو الذي اشترط ذلك عليه.