يا فؤادي

يتساءل هيثم (26 عاما) عن سبب الحزن العميق الذي يعيش فيه منذ عام، ويقول إنه حتى في أوقات الفرح ينتابه الحزن ويفضل الجلوس بمفرده، كما ويتعلق دائماً بأي أنثى يراها، ولا يدري لماذا؟

اضافة اعلان

الشعور الدائم بالحزن من دون سبب، فيه بعض المبالغة، أو مرده أن توقعات الفرد لا تكون متطابقة مع الواقع، وسيطرة الحزن المطبق ربما يكون نتيجة نوعٍ من الاكتئاب النفسي.

ولكن هذه الحالة لا يمكن أن تعاني من اكتئاب مطبق، لأن هذا النوع من الاكتئاب لا يصيب هذه الفئة العمرية.

ويجب أن تجلب الفرح لنفسك والسرور، أما قصة الانعزال وتفضيل الجلوس منعزلا، فهي تكون مرتطبة بالشخصية.

الجلوس مع النفس مطلوب في بعض الأحيان، ولكن لا بد للفرد أن يدفع نفسه للاختلاط بالآخرين، وأن يكتب برامج يومية يقول فيها على سبيل المثال: في فترة الصباح سأقوم بكذا، ثم بعد ذلك يحدد وقتا لزيارة بعض الأصدقاء.

ومن الضروري جداً في مثل هذه الحالة تنظيم الوقت، وعدم الابتعاد عن الآخرين، ووضع برامج وأوقات محددة بدقة والالتزام بها، لتحقيق التواصل مع الآخرين.

اختصاصي علم نفس

الدكتور غسان اسماعيل